أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 16 يناير 2019 02:20 مساءً

هزيمة مشروع "تريزا ماي" لا يقابله انتصار لمشروع آخر

د.ياسين سعيد نعمان

أسفر تصويت مجلس العموم البريطاني ( البرلمان) على خطة رئيسة الوزراء "تريزا ماي" بشأن كيفية الخروج من الاتحاد الأوربي عن رفض كبير للخطة ٤٣٢ معارض مقابل ٢٠٢ مؤيد . كانت هزيمة المشروع متوقعة ، رلكن ليس بهذه الدرجة التي اعتبرت تاريخية في ما شهدته الحكومات عبر تاريخها الطويل من هزائم في البرلمان . في ضوء هذه النتيجة دعا زعيم حزب العمال چيرمي كوربن إلى سحب الثقة من حكومة المحافظين ، وهو ما سيتم عرضه ومناقشته وربما التصويت عليه يوم غد الأربعاء . لكن سحب الثقة مسألة مختلفة تماماً بالنسبة لحزب المحافظين وحلفائهم في مجلس العموم لأن اسقاط حكومة المحافظين في هذا الظرف الذي يعيش فيه الحزب انقسامات كبيرة ربما يدفع بهم إلى خارج الحكومة ، وهو ما سيعمل الجميع على تفاديه أملاً في استمرار الحكومة والبحث عن بدائل للبركست توفيقية تعيد اللحمة الى الحزب . في تقديري أن الذي خرج منتصراً من هذا التصويت هي "تريزا ماي" لأنها الوحيدة التي لديها مشروع واضح ويحضى بهذا العدد من البرلمانيين . وأقصد بنجاحها أنها كانت منسجمة مع رؤيتها التي اعتقدت أن مصلحة البريطانيين تكمن فيها ودافعت عنها على الرغم من إدراكها أن فرص تمريرها في البرلمان كانت محدودة . كما أن هزيمة مشروعها لا يقابلهً انتصار لمشروع آخر بديل . بتفكيك المشاريع الاخرى التي هزمت مشروعها لا نجد غير مشروع واحد واضح وهو الخروج من غير اتفاق no-deal Brexit وهذا غير مقبول كثيراً كما يبدو ، وآخر وهو الدعوة الى استفتاء آخر وهذا لم يتبلور بعد على قاعدة محددة تسمح بتقييم فرصه في النجاح . أي أنه برفض مشروع "تريزا ماي" لا يوجد مشروع آخر جاهز ، وسيبدأ البريطانيون البحث من نقاط مفككة لا توفر شروطاً للإعتقاد بأن القادم أسهل . ‏


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها