أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي!
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي! أكرّر ..للحوثي وليس لإسرائيل سيستغل الحوثيون هذه الصورة لعشرين سنة على الأقل
أربعون عاماً خمينية
من يصدق أن أربعين عاماً على إيران، الفوضى لا تزال مستمرة، ومستمرة أخطارها على شعب إيران ودول المنطقة
كسر الانقلاب المهين لإرادة اليمنيين
  في هذا الوقت العصيب ، تجد النخب السياسية ، المعوّل عليها مواجهة التدمير البشع للدولة الذي تمارسه جماعة
القتال على الطعام في اليمن
قصف الحوثيون مخازن الغلال التي تطعم نحو ثلاثة ملايين إنسان يمني، كارثة كبيرة، بعد أن خزنت الحبوب من مساعدات
هزيمة مشروع "تريزا ماي" لا يقابله انتصار لمشروع آخر
أسفر تصويت مجلس العموم البريطاني ( البرلمان) على خطة رئيسة الوزراء "تريزا ماي" بشأن كيفية الخروج من الاتحاد
تقارب أردوغان مع الأسد!
التسابق الملحوظ على دمشق بين قيادات مثل السودانية والتركية يتوافق مع التطورات السياسية على الأرض، هو مجرد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 11:45 صباحاً

حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد

خالد اليماني

حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما تترسخ في عقولنا وقلوبنا مخرجات الحوار الوطني التي توافق عليها كل اليمنيين، ومبادئ الدولة الاتحادية الديمقراطية ورؤية اليمن الجديد، الرافض لمنطق الكراهية والعنف والاقصاء والتمايز بين أبناء الجسد الواحد، منطق الفصل القهري بين الناس، منطق المنتصر والمهزوم.

 

سننتصر حين يسود الحب على الكره، وحين تحتشي أفواه البنادق بالغبار، وحين ينمو الورد فوق ظهور المدافع..

 

سنكبر حين نسأل ماذا فعلت، وليس من أين أنت، سنكبر حين تكون صدورنا بحجم كل الوطن، سنكبر جميعاً بمشروعنا الكبير والأنبل في تاريخ اليمن.

 

اليوم نتقاتل فيما بيننا لأننا واجهنا مشروع يعمل ضد مسيرة التاريخ.. مشروع ينتمي إلى عصور الظلمات، وكلما تقهقر في ميادين البطولة فر الرجال من حوله، وسيأتون فرادى وزُرافات..

 

ستأتي القوافل بالرجال وسنرحب بعودتهم إلى رحاب الوطن وجادة الصواب.

لن نعود إلى آزال عاصمة كل اليمنيين ونحن نعادي زيداً أو عمرو لأنهما لم يكونا على شاكلتنا، أو لم يكونا معنا منذ اللحظة الأولى، فقد تكشفت لهما دياجير المشروع الإمامي، وسينكشف المزيد مع جموع القادمين إلينا.. وسيعرف الجميع خطر مشروع الموت الحوثي وعظمة مشروع الدولة الاتحادية الديمقراطية، سيدرك الجميع حجم الفرق بين رائحة تراب الوطن ورائحة البارود القادم من طهران..

 

نقول لعبدالسلام جابر ولمن جاء قبله ومن سيأتي بعده ومن سيلحق بالركب حتى الساعة الأخيرة من يوم الفتح المبين نقول لهم: أهلاً بكم إلى قلب الوطن الكبير، الذي يتسع لنا جميعاً. أقول لأحبتي وأهلي وعشيرتي في اليمن الكبير، أن عدونا نفر قليل من المارقين، يحملون بيارق الموت ويدعون للفرقة وحمامات الدم، فلا تجعلوا من هذا النفر القليل الرخيص عوائق أمام بوابات النصر، وجيشاً يوقف الزحف المنتصر في جبهات صعدة والبيضاء والجوف والحديدة وصرواح وتعز، فلا نحن أعداء الهاشمية، ولا الزيدية ولا الشافعية ولا السلفية ولا النزعات الجنوبية ولا الجهوية فكلها تحت مظلة الشرعية سواء، نحن ضد مشروع واحد جاء يعيدنا إلى عهد الظلمات وركوب الحمير وتقبيل ركبة السلالة.. مشروع يرى في العلم عدو وفي الجهل نعمة، بل فاق سوداوية الأئمة الذي تعاقبوا على تعبيد اليمنيين واستقدم مشروع كهنوتي من إيران، مشروع لا ينتمي إلينا ولا تقبله تربتنا، مشروع طائفي عنصري دموي، لذلك نقولها واضحة:

 

كل من يقاتل المشروع الحوثي هو من الشرعية والشرعية منه، لأن الشرعية هي المظلة الجامعة للوطن الاتحادي الجديد.. لكل اليمنيين على اختلاف مشاربهم، فطوبى للقادمين من كل مسارات الوطن إلى الشرعية وإليهم نحمل المشاقر الفل، وللمشروع الحوثي الإيراني الخزي والعار والشنار..

 

سنهزمهم ونلصق العار في جبينهم ولكن ستبقى في القلب غصة وعبرة، لأن هذه الفتنة الخبيثة قتلت وستقتل عشرات آلاف اليمنيين قبل أن نتمكن من اخماد نيرانها.

 

ثقوا جميعاً أننا لا نحمل في صدورنا غير محبتكم..

 

ثقوا بأن الوطن باقٍ ونحن راحلون، فلا تدعوا الحوثي يسرق أعماركم كما سرق رجالكم وحُلِيّ نسائكم وموارد دولتكم. غداً سنلتقيكم في الضوء وليس في أقبية وكهوف..

 

سنلتقيكم تحت أشعة شمس صنعاء وسيصل ظلنا إلى من حوف إلى الجوف.

 

* وزير الخارجية اليمني


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها