الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
اتفاقية الرياض… ماذا بعد؟
لا يحتاج القارئ اليمني المتابع لأحداث بلاده، أو المهتم بهذا الشأن، كثيراً من الذكاء؛ ليدرك أن الاتفاقية
الرياض بين موسكو وواشنطن
الاهتمام السعودي الرفيع بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحكي أشياء كثيرة، والاهتمام الخارجي بتتبعها
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
نحو حركة وطنية لمنع تقسيم اليمن
يبدو أن الدول الإقليمية التي تتحكم بالمشهد اليمني وعلى رأسها السعودية والإمارات وإيران باتت قاب قوسين أو
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

محكمة مصرية تقضي بحبس أبوتريكة سنة لهذا السبب

الاثنين 12 نوفمبر 2018 07:20 مساءً الحدث -وكالات

قضت محكمة جنح التهرب الضريبي المصرية بحبس لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر السابق "محمد أبوتريكة" سنة وكفالة 20 ألف جنيه (1.116 دولار) بتهمة التهرب من دفع 800 ألف جنيه (44.6464 دولار) ضرائب مستحقة، قيمة الإعلانات لشركة مياه غازية.

كان النائب العام المصري "نبيل أحمد صادق" قد وافق على قرار نيابة التهرب الضريبي بإحالة "أبوتريكة" إلى المحاكمة لاتهامه بالتهرب الضريبي خلال الفترة من عام 2008 إلى 2009.

ويعد "أبوتريكة" أحد أكثر اللاعبين العرب شعبية في مصر والبلدان العربية بسبب ما يعرف عنه من أخلاقه ومواقفه الإنسانية، غير أنه لم يعد مصر منذ سنوات عقب خروجه وسط أحاديث عن منعه أو توعده بإلقاء القبض عليه حال عودته، بسبب معارضته عددا من مواقف الرئيس الحالي "عبدالفتاح السيسي".

ويتهم النظام الحالي "أبوتريكة" بالولاء لجماعة "الإخوان المسلمون" (المعارضة)، لكنه لم يقدم دليلا ملموسا على ذلك، ويكتفي بتكرار رصد المواقف التي أيد خلالها "أبوتريكة" مرشحهم الرئاسي الرئيس الأسبق "محمد مرسي"، معتبرا أن ذلك دليل على انتمائه إليهم.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها