أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

باحثون يكتشفون "منطقة التشاؤم" في الرأس

الأحد 12 أغسطس 2018 10:34 صباحاً الحدث - متابعات
كشف باحثون في علم الأعصاب أن منطقة من الدماغ تؤثر بشكل لافت على الإحساس بالتشاؤم، وهو ما قد يساعد الطب مستقبلا على تقديم علاج أفضل للمصابين باضطرابات مثل القلق والاكتئاب.
وقال الدراسة التي أجريت في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، إن تحفيز منطقة من الدماغ تسمى "caudate nucleus" يؤدي إلى ردود فعل سلبية في الغالب.
 
واعتمد الباحثون في دراستهم على عينة من قردة "المكاك"، لكنهم يراهنون على الاستفادة من نتائج البحث لمساعدة البشر على التخلص من السوداوية والسلبية، وفق ما نقلت "ساينس ألرت".
 
وأوضح الباحث المشرف على الدراسة، آن غابرييل، أن زملاءه رصدوا مزيجا من القلق والاكتئاب لدى القردة وأضاف أن علاج هذه الاضطرابات ما يزال أمرا معقدا جدا لدى البشر.
 
وقام الباحثون بتحفيز المنطقة الدماغية لدى القردة عبر تيار كهربائي خفيف، ثم قدموا لها عصيرا بمثابة مكافأة لكنهم فاجؤوها في الوقت نفسه  بأمر "مزعج"، إذ نفثوا هواءً في وجهها خلال الوقت نفسه.
 
وعقب ذلك، قام الباحثون بعرض العصير مرة أخرى على القردة، لكنهم وجدوا ترددا كبيرا بينها، وهو ما يكشف أنها باتت تضحي بالامتياز (العصير) خشية أن يكون متبوعا بتجربة الهواء المزعجة مرة أخرى.
 
وأظهرت دراسات سابقة نشاطا غير طبيعي في المنطقة الدماغية لدى الناس الذين يعانون اضطرابات في المزاج، لكن الباحثين لا يزالون في حاجة إلى التأكد من النتيجة الحديثة بشأن التشاؤم.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها