من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
إبراء للذمة..
طفت صباح اليوم مناطق عدة وزرت مراكز صحية ومستشفيات حكومية وزرت مايسمى مركز الحجر الصحي بالبريقة . ولأن الدنيا
عصر ما بعد كورونا
من الآن، تبدو الحاجة إلى التفكير في عصر ما بعد كورونا. هناك قواعد جديدة للعيش في العصر الذي يبدو مُقبلا علينا.
القائد قائد علي الغزالي
رحل عنا فجر هذا اليوم القائد اللواء قائد علي عبد الله الغزالي أحد أبطال حرب التحرير الذين شاركوا في صنع
طأطئ رأسك احترامًا يا هادي!
 فقَدَ خمسةً من أبنائه .. ولَحِق بهم اليوم في صرواح دفاعًا عن الجمهورية وذودًا عنها! هذا هو الشيخ حمد بن ناصر
هل فيروس الكورونا “أمريكي” أم “صيني”؟
بينما كنت في صدد كتابة مقالة تتناول اشتعال فتيل الحرب على القواعد الأمريكيّة في العِراق انتقامًا لاغتيال
لن نكون إلا مع الإنتقالي الجنوبي.. ولكن!
ليلعلم القاص والدان لن نكون إلا مع المجلس الانتقالي الجنوبي، من منطلق أننا مع قضيتنا، وإذ ننتقده فالامر ليس
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القمر كما لم تشاهده من قبل «أبهر العالم»

السبت 28 يوليو 2018 03:20 مساءً الحدث - متابعات

سارع رواد مواقع التواصل لتوثيق "خسوف القرن" على صفحاتهم الشخصية بعدما التقطوا صورا للقمر الدموي في مختلف أرجاء الوطن العربي.

وأبهر القمر الدموي مراقبي النجوم في كثير من أنحاء العالم، أمس الجمعة، وهو يدخل رويدا في ظل الأرض في أطول خسوف في القرن الحادي والعشرين.

ومن رأس الرجاء الصالح حتى الشرق الأوسط، ومن الكرملين إلى ميناء سيدني، شخصت أبصار الآلاف نحو السماء لرؤية القمر الذي أعتم ثم تحول لونه إلى البرتقالي والبني والقرمزي لدى توغله في ظل الأرض، فيما حجبت موجة الغبار التي غطت سماء العاصمة السعودية رؤية "خسوف القرن" بشكل واضح.

وحدث الخسوف التام في العاشرة بتوقيت مكة، وأمكن رؤيته في أوروبا وروسيا وإفريقيا والشرق الأوسط ومعظم أنحاء آسيا وأستراليا، رغم أن السحب حجبت القمر في بعض الأماكن.

وبحسب العلماء، هذا الخسوف هو الأطول في القرن الحالي. ومرّ القمر بثلاث مراحل.. خسوف جزئي، ثم كلي، ثم جزئي مرة أخرى.

لكن ما يميز هذه الظاهرة الفلكية هو أنها استمرت نحو أربع ساعات، بينما مرحلة القمر الدامي ساعة و43 دقيقة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها