من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القمر كما لم تشاهده من قبل «أبهر العالم»

السبت 28 يوليو 2018 03:20 مساءً الحدث - متابعات

سارع رواد مواقع التواصل لتوثيق "خسوف القرن" على صفحاتهم الشخصية بعدما التقطوا صورا للقمر الدموي في مختلف أرجاء الوطن العربي.

وأبهر القمر الدموي مراقبي النجوم في كثير من أنحاء العالم، أمس الجمعة، وهو يدخل رويدا في ظل الأرض في أطول خسوف في القرن الحادي والعشرين.

ومن رأس الرجاء الصالح حتى الشرق الأوسط، ومن الكرملين إلى ميناء سيدني، شخصت أبصار الآلاف نحو السماء لرؤية القمر الذي أعتم ثم تحول لونه إلى البرتقالي والبني والقرمزي لدى توغله في ظل الأرض، فيما حجبت موجة الغبار التي غطت سماء العاصمة السعودية رؤية "خسوف القرن" بشكل واضح.

وحدث الخسوف التام في العاشرة بتوقيت مكة، وأمكن رؤيته في أوروبا وروسيا وإفريقيا والشرق الأوسط ومعظم أنحاء آسيا وأستراليا، رغم أن السحب حجبت القمر في بعض الأماكن.

وبحسب العلماء، هذا الخسوف هو الأطول في القرن الحالي. ومرّ القمر بثلاث مراحل.. خسوف جزئي، ثم كلي، ثم جزئي مرة أخرى.

لكن ما يميز هذه الظاهرة الفلكية هو أنها استمرت نحو أربع ساعات، بينما مرحلة القمر الدامي ساعة و43 دقيقة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها