الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
حجور مقبرة الإمامة
ها قد بالغتم وجُرتم في استخدام العنف ضد حجور، بل فجرتم فجور الأعداء اللدودين أعداء الإنسانية، مارستم الحقد
إيران تحاور السعودية بلغة صواريخ الحوثي؟
الحوثيون يسيطرون على صنعاء ويحبسون أنفاس الناس فيها منذ أربع سنوات ونصف سنة. هدفهم واضح كلّ الوضوح. إنه
النّاتو العربي يحتضِر في غرفة العِناية المُركّزة
لى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة لكيّ تُخبِرنا في تقريرٍ لها، أنّ مشروع إدارة الرئيس دونالد
اتفاقية ستوكهولم ...هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!
هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !! أم سترسو على شاطئ الثقة والالتزام؟   مع متابعتنا لاخر المستجدات في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الحديدة : تعزيزات عسكرية ضخمة تصل «الحديدة» استعدادا لاقتحام المدينة والقوات تتجه نحو «المنظر»

الاثنين 11 يونيو 2018 04:36 مساءً الحدث - صنعاء

وقالت المصادر إن «تعزيزات كبيرة وصلت إلى مديريتي الدريهمي وحيس لإسناد القوات هناك استعداداً لتحرير مدينة الحديدة ومينائها، بحسب ما نقلت «البيان».
وتضم التعزيزات المئات من الجنود الذين تم تدريبهم بإشراف قوات التحالف العربي، بحسب ذات المصادر التي أكدت ان «هذه القوة ستساند القوات التي تتقدم من منطقة الطائف إلى منطقة منظر، أولى أحياء مدينة الحديدة».
كما ستشارك قوات أخرى في تطهير بقية مزارع منطقة الحسينية في مديرية بيت الفقيه والتقدم نحو مديرية المنصورية لقطع طرق إمدادات ميليشيا إيران عن تجمعات هذه الميليشيات في مدينيتي زبيد وبيت الفقيه.
وطبقاً لهذه المصادر، فإن «الميليشيا، بعد الخسائر التي تعرضت لها في منطقتي الجاح والحسينية، لجأت إلى التخفي وسط المزارع لتنفيذ هجمات بائسة على القوات المشتركة التي أعلنت منطقة الطائف وقلعتها التاريخية منطقة محررة وتتجه نحو الدخول إلى منطقة منظر أولى مناطق مدينة الحديدة».
 
 
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها