الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وزارة الدفاع وهيئة الأركان السودانية تعكفان للخروج بقرار ورؤية حول مشاركة جنودها حربيا في اليمن

الخميس 03 مايو 2018 12:07 مساءً الحدث - صنعاء

 

 

قال وزير الدولة بوزارة الدفاع السودانية علي محمد سالم إن بلاده تعكف هذه الأيام على دراسة لتقييم مشاركة القوات السودانية في تحالف دعم الشرعية باليمن، وذلك لجهة الخروج بنتائج سلبيات وإيجابيات هذه المشاركة وبعدها ليتم التقرير بشأنها قريبا.

 وذكر المسئول السوداني للصحفيين في البرلمان اليوم الأربعاء أن الدراسة المعنية يجري إعدادها عبر وزارة الدفاع وهيئة الأركان حول المشاركة باليمن" مشيرا إلى أن الدراسة تشمل عدة جوانب.

 وقال "سنقرر بالنهاية ما يقدم مصلحة البلد وأمنها واستقرارها وعزها وكرامتها وفي نفس الوقت وفاءا لالتزاماتنا الدولية والإقليمية".

 والاحد الماضي، طالب نواب في المجلس الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) السوداني، الرئيس عمر البشير، بسحب قوات الجيش فوراً من اليمن، واعتبروا أن مشاركتها تمثل "مخالفة للدستور والقانون".

 وتشارك السودان ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن دعما للشرعية ضد مليشيات الحوثي الانقلابية منذ 26 مارس 2015.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها