الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وزارة الدفاع وهيئة الأركان السودانية تعكفان للخروج بقرار ورؤية حول مشاركة جنودها حربيا في اليمن

الخميس 03 مايو 2018 12:07 مساءً الحدث - صنعاء

 

 

قال وزير الدولة بوزارة الدفاع السودانية علي محمد سالم إن بلاده تعكف هذه الأيام على دراسة لتقييم مشاركة القوات السودانية في تحالف دعم الشرعية باليمن، وذلك لجهة الخروج بنتائج سلبيات وإيجابيات هذه المشاركة وبعدها ليتم التقرير بشأنها قريبا.

 وذكر المسئول السوداني للصحفيين في البرلمان اليوم الأربعاء أن الدراسة المعنية يجري إعدادها عبر وزارة الدفاع وهيئة الأركان حول المشاركة باليمن" مشيرا إلى أن الدراسة تشمل عدة جوانب.

 وقال "سنقرر بالنهاية ما يقدم مصلحة البلد وأمنها واستقرارها وعزها وكرامتها وفي نفس الوقت وفاءا لالتزاماتنا الدولية والإقليمية".

 والاحد الماضي، طالب نواب في المجلس الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) السوداني، الرئيس عمر البشير، بسحب قوات الجيش فوراً من اليمن، واعتبروا أن مشاركتها تمثل "مخالفة للدستور والقانون".

 وتشارك السودان ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن دعما للشرعية ضد مليشيات الحوثي الانقلابية منذ 26 مارس 2015.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها