أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
طارق
طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوار الملكية دون أن يعلن تأييدها. هو الآن
ماذا سيتبقى منها ؟
الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى منها
عندما يفرج الحوثيون عن المعتقلين سينهون الحرب
عبد الملك المخلافي يفقد مشعلو الحروب القيم والمعاني التي تميز البشر، ولكن أول ما يفقدون إنسانيتهم، وأحد
التدخل التركي في الشأن العربي.. حقيقة أم خيالٌ إماراتي؟
عندما تؤكد الإمارات أن “العلاقات العربية التركية ليست في أفضل حالاتها، وأن على أنقرة احترام السيادة
طريق السلام الصعب في اليمن
الزيارة التي بدأها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى العاصمة صنعاء واللقاءات التي عقدها مع
حكومة ترمب للحرب ضد من؟
وقف جون بولتن في احتفال المعارضة الإيرانية وقال للآلاف المحتشدة: سنحتفل معكم في طهران عام 2019. جملة تردد صداها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اختطاف 6 الاف و25 مدني في مناطق سيطرتها بتهمة مساندة الشرعية والتحالف العربي

الثلاثاء 17 أبريل 2018 11:40 صباحاً الحدث - صنعاء

أقدمت ميليشيا الحوثي الإنقلابية، على إختطاف 6 الاف و25 مدني في مناطق سيطرتها بتهمة مساندة الشرعية والتحالف العربي، حسبما جاء على لسان ما يسمى بمدير التوجيه والعلاقات بوزارة داخلية الانقلاب العميد محمد الآنسي.

ووجهت الميليشيات للمختطفين البالغ عددهم 6025 تهماً بمساندة الشرعية والتحالف العربي، وفقاً لما ذكرته صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الثلاثاء. 

وأكد وكيل وزارة حقوق الإنسان ماجد فاضل، إن "الميليشيات الحوثية خطفت منذ بداية الانقلاب نحو 17800 حالة"، مضيفاً أن الإحصاءات لدينا تؤكد وجود 7 آلاف مختطف في سجون الحوثيين بينهم 1400 تعرضوا لحالات تعذيب، و125 قتلوا تحت التعذيب.

وأوضح فاضل، أن الميليشيات تقوم بابتزاز ذوي المختطفين وتطلب مقابل الإفراج عنهم مبالغ تصل إلى مليوني ريال يمني.

وقال إن الحكومة الشرعية تمارس ضغوطها عبر المنظمات الدولية للإفراج عن المختطفين، فيما تسعى الميليشيات إلى مبادلة أسرى الرأي بأسرى الحرب وهو ما نرفضه بشدة باعتباره استهتاراً بحقوق المدنيين.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها