أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

غارات عنيفة تتوالى على صنعاء وتعز في عملية نوعية هي الأولى من نوعها

الأحد 15 أبريل 2018 11:06 مساءً الحدث - صنعاء

شنت مقاتلات التحالف العربي، الأحد، غارات مكثفة على مواقع ميلشيات الحوثي في محافظات صنعاء والبيضاء ولحج وصعدة وتعز، بالتزامن مع تقدم ميداني لقوات الشرعية. وذكرت مصادر ميدانية أن مقاتلات التحالف استهدفت معسكر ألوية الصواريخ في جبل عطان جنوب غربي صنعاء، وآليات عسكرية لميليشيات الحوثي في مواقع اليسبل وحوران بجبهة قانية بمحافظة البيضاء.

واستهدفت أيضا مواقع المتمردين في جبل الكوكب ومحيط جبل الحمام بمديرية القبيطة، شمالي محافظة لحج. كما قصفت مواقع وأهدافا لهم في مديرية حيدان بمحافظة صعدة، ومواقع متفرقة في مديرية موزع غربي محافظة تعز.

واستعادت قوات الشرعية اليمنية مواقع جديدة في أطراف منطقة قانية، بمحافظة البيضاء، بعد مواجهات مع ميليشيات الحوثي الإيرانية. وسيطرت قوات الشرعية، بإسناد من التحالف العربي، على سلسلة جبلية كانت تتمركز فيها الميليشيات الحوثية،

وأجبرتها على الفرار نحو مناطق أخرى في مديرية ردمان. وبحسب مصادر عسكرية، فإن المواقع التي استُعيدت، ستسهم في فتح جبهات عدة نحو مديريات في محافظة البيضاء.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها