أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
طارق
طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوار الملكية دون أن يعلن تأييدها. هو الآن
ماذا سيتبقى منها ؟
الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى منها
عندما يفرج الحوثيون عن المعتقلين سينهون الحرب
عبد الملك المخلافي يفقد مشعلو الحروب القيم والمعاني التي تميز البشر، ولكن أول ما يفقدون إنسانيتهم، وأحد
التدخل التركي في الشأن العربي.. حقيقة أم خيالٌ إماراتي؟
عندما تؤكد الإمارات أن “العلاقات العربية التركية ليست في أفضل حالاتها، وأن على أنقرة احترام السيادة
طريق السلام الصعب في اليمن
الزيارة التي بدأها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى العاصمة صنعاء واللقاءات التي عقدها مع
حكومة ترمب للحرب ضد من؟
وقف جون بولتن في احتفال المعارضة الإيرانية وقال للآلاف المحتشدة: سنحتفل معكم في طهران عام 2019. جملة تردد صداها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الأزمة اليمنية في طريقها إلى الحل وفق رؤية دولية جديدة.. أطراف الصراع توافق

الثلاثاء 03 أبريل 2018 02:55 صباحاً الحدث - صنعاء

 

تداولت وسائل اعلام خليحية ويمنية، اليوم الاثنين، مقترحا لحل الأزمة اليمنية، يعمل المبعوث الدولي البريطاني مارتن غريفيتس على تسويقه لدى أطراف الصراع.

ويتضمن المقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية، تتولى تسلُّم الأسلحة والمدن من الميليشيا، وتحضّر لانتخابات خلال عامين، هي الفترة الانتقالية المقترحة.

وتمت مناقشة هذه الأفكار مع قيادة الشرعية ومع الطرف الانقلابي وعدد من الفعاليات السياسية، وأنها تتضمن أيضاً مراجعة مسوّدة الدستور الاتحادي ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي كانت محل خلاف الأطراف قبل طرح مشروع الدستور للاستفتاء العام.

وبحسب ما تم تداوله فان ميليشيا الحوثي أظهرت موافقة مبدئية على تسليم أسلحتها إلى حكومة يكونون طرفاً فيها.


حكومة بديلة


وتعليقا على هذا المقترح قال الدكتور عادل المسني، الخبير في العلاقات الدولية، ان ”الجديد في هذ المقترح، هو تشكيل حكومة بعد تراجع دور حكومة الشرعية بعد إنشاء ميليشيات بديلة عنها في المناطق المحررة.

وتابع: "تلك الميليشيات أصبحت تمثل سلطة أمر واقع وتدفع باتجاه التسوية"، مشيرا إلى أن الحكومة الشرعية أصبحت خارج الملعب السياسي".

وأشار خبير العلاقات الدولية اليمني المقيم في تركيا، إلى أن الحكومة المقترحة ستكون بديلا عن الحكومة الشرعية، ولكنه من الصعب أن تتواجد كل الأطراف اليمنية بما فيها ميليشيات الانفصال تحت لواء واحد لإحلال السلام في اليمن، لأن لكل طرف مرجعيته الخاصة، ويفترض من دول التحالف الالتزام بالمرجعيات الدولية وتمكين الحكومة الشرعية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها