من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مارس..حقا أنا انزف !

الاثنين 12 مارس 2018 10:05 صباحاً الحدث - متابعات

كتب:عبير واكد   مهلا هذه مجرد صورة تعبيرية لي ولكنها حقيقية وواقعية لنساء كثر في بلدي.   هؤلاء النسوة يتنوعن بين المقتولة، المنتهكة، المعنفة، المضطهدة والمسلوب حقها.   فوضعهن بعد الحرب كارثي ومأساوي للغاية..!!   حيث تعاني المرأة في بلدي حقا تعاني ،حتى أنا اعاني.   اليوم لن احدثكم عن تحدياتها وصمودها وبطولاتها وعزيمتها وإرادتها وثقتها بنفسها ناهيك عن المعوقات التي واجهتها فذلك أطول بكثير من أن يتم اختزاله بمقالة واحدة.   لكن سأوجه رسالة قلبها الذي ينزف ونياطه الذي قد تمزق من قلة الحيلة وأن تكون هي المعيلة وتحمل على كاهلها حبال المسؤولية وتتعرض لكثير من الضغوطات النفسية والبدنية.   كل ذلك وأكثر كان يصعب تجسيده في صورة واحدة، فقررت تجسيد العنف وكتبت عن الألم، الوجع والقهر حيث كان يستحيل تجسيده في صورة ما.   نساء بلدي أنتن المناضلات المكافحات القائدات الماجدات الرائعات في عيدكن تحدثت بالنيابة عنكن وصرخت قائلة:(( مارس..حقا أنا انزف ! )).


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها