أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
النّاتو العربي يحتضِر في غرفة العِناية المُركّزة
لى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة لكيّ تُخبِرنا في تقريرٍ لها، أنّ مشروع إدارة الرئيس دونالد
اتفاقية ستوكهولم ...هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!
هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !! أم سترسو على شاطئ الثقة والالتزام؟   مع متابعتنا لاخر المستجدات في
صنيع عسكري يتطور للتنافسية
تشهد دولة الإمارات، تقدماً ملحوظاً في مجال الصناعات العسكرية الدفاعية، بفضل الدعم الكبير الذي تقدمه قيادة
أعداء السلام في اليمن
شكل مؤتمر وارسو بحضور ممثلي أكثر من ستين دولة، صدمة كبيرة لإيران وميليشيا الحوثي في اليمن، وكشف عن الوجه
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي!
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي! أكرّر ..للحوثي وليس لإسرائيل سيستغل الحوثيون هذه الصورة لعشرين سنة على الأقل
أربعون عاماً خمينية
من يصدق أن أربعين عاماً على إيران، الفوضى لا تزال مستمرة، ومستمرة أخطارها على شعب إيران ودول المنطقة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 24 فبراير 2018 01:43 صباحاً

لصوص في ثياب أولياء....

د محمد جميح

تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في الميناء. عندما وصلت البضاعة إلى نقطة الحوثي، التي يجمرك فيها مرة أخرى البضائع القادمة من عدن، عندما وصلت البضاعة، أوقفها الحوثيون وفرضوا عليها جمارك دولة المليشيا في صنعاء، واحتجزوها فترة من الزمن. وعندما دفع لهم هذا التاجر رسوم الجمرك، أفرجوا عن البضاعة بعد أسابيع ليكتشف التاجر أن بضاعته من الوكالة الأصلية قد تم استبدالها، وليجد أجهزة صينية مقلدة. بدلاً من بضاعته الأصلية.

سرق لصوص الطرقات شحنة الأجهزة الأصلية، بعد أن جمركوها ووضعوا مكانها البضاعة المقلدة. أصيب التاجر بانهيار، نقل على إثره إلى المستشفى، ليكتشف الأطباء أنه تعرض لأزمة قلبية حادة بفعل خسارته لصفقة بذل فيها مئات آلاف الدولارات.

 

واليوم يعيش هذا التاجر مصاباً بالقلب، وحياته مهددة بشكل خطير بعد فقدانه لمعظم ثروته. بالله عليكم هل مرّ على اليمن أسوأ من هؤلاء اللصوص الذين تجرّؤوا، وسموا أنفسهم "أنصار الله"؟ تعالى الله-في علاه-عن تصرفات هؤلاء الاللصوص .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها