أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
طارق
طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوار الملكية دون أن يعلن تأييدها. هو الآن
ماذا سيتبقى منها ؟
الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى منها
عندما يفرج الحوثيون عن المعتقلين سينهون الحرب
عبد الملك المخلافي يفقد مشعلو الحروب القيم والمعاني التي تميز البشر، ولكن أول ما يفقدون إنسانيتهم، وأحد
التدخل التركي في الشأن العربي.. حقيقة أم خيالٌ إماراتي؟
عندما تؤكد الإمارات أن “العلاقات العربية التركية ليست في أفضل حالاتها، وأن على أنقرة احترام السيادة
طريق السلام الصعب في اليمن
الزيارة التي بدأها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى العاصمة صنعاء واللقاءات التي عقدها مع
حكومة ترمب للحرب ضد من؟
وقف جون بولتن في احتفال المعارضة الإيرانية وقال للآلاف المحتشدة: سنحتفل معكم في طهران عام 2019. جملة تردد صداها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 11 فبراير 2018 11:38 صباحاً

إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!

أ . خالد الرويشان

لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاح
هل تنكرون ذلك؟!
فقدتَ ذاكرتك بعد أن فقدت ضميرك! 
الذين تآمروا واقتحموا وقتلوا القشيبي ثم مشوا في جنازته! ..هم من أوصلوا البلاد إلى ما هي عليه اليوم .. 
الذين أبناء الذين جناةً ومتواطئين هم سبب كل الكوارث ..وتعرفونهم! 
فلم المغالطة؟
11 فبراير سلْمية ..سلْمية
لم يكن الشعار سهلاً
كان الشعار خلاصة 70 عاما من التثوير والتنوير والتضحيات
مسيرة الحياة المغادرة من تعز إلى صنعاء على أقدامها ووسط صقيع وجوع وخوف أواخر ديسمبر تظل هذه المسيرة تاجًا على رأس كل يمني ويمنية
مسيرة مهيبة لمليون فتاة وامرأة في صنعاء ..مشهدٌ جليل لم يعرفه العرب طوال تاريخهم منذ عرفوا أنفسهم! 
لكن الثعابين والأفاعي والعقارب سمّمت كل مسيرةٍ وكل حياة
سمّمت حتى نفسها
تموتُ الأفاعي من سمومِ العقاربِ 
سمّمت بلادًا ولدغت شعبًا
وبسبب ذلك يبدو الشعب اليوم دائخا منهكا 
لكن التاريخ ليس مجرد لحظة لحظة دائخة سوداء ومنهكة متهالكة
كما أن الشعوب لا تموت أبدا ..قد تتعب أو تمرض أو تدوخ!
لكنها لن تموت


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها