أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بمناسبه اليوم العالمي للتسامح : حراك مجتمعي في اليمن يُطالب بالتسامح

الاثنين 13 نوفمبر 2017 12:32 مساءً الحدث - خاص


تُنفّذ حملة نشتي نعيش نشاط الكتروني مُتعلّق بنشر فيديوهات وتصاميم تدعم المحبة والتسامح وذلك احتفالًا باليوم العالمي للتسامح الذي يُصادف 16 نوفمبر الجاري، ويهدف الناشط لخلق حراك مُجتمعي يتفاعل مع قضايا المحبة التسامح بين فئات وشرائح المجتمع اليمني بغض النظر عن أي فوارق سياسية أو مناطقية أو طائفية أو سُلالية.

ونشرت الحملة في صفحتها على فيس بوك إعلانًا ممولًا يستهدف اليمنيين في اليمن، قالت خلاله أن أي منشور يدعم التسامح والمحبة، ستقوم بعمل تصميم خاص لمحتوى المنشور ونشره في صفحتها والترويج له كمنشور ممول، مشيرة إلى أن جميع المنشورات الممولة في النشاط بدعم من مؤسسة تمدين شباب للتنمية.

 

 

وقالت الحملة في بيان تدشين النشاط إلى أن المجتمع ينهار أمام أعُيننا، وتنهار القيم المجتمعية الجميلة حتى أصبحت حقوق الناس كلمة منسية ولا يتم الالتفات لها، وأشارت إلى أن الانقسام داخل المجتمع الواحد يزداد، وخطابات الكراهية تنتشر بكثرة، والعُنف غدى الوسيلة الوحيدة لحل القضايا، ناهيك أن التحريض ضد الآخرين يتم بالعلن ونحن وسط هذا الانحدار ننجرف نحو الأسفل، وقالت: "تمضي بنا التفرقة نحو المزيد من الدماء، نحو خسارة الأصدقاء والمُخالفين لنا بالقناعات أو الانتماء إلى أين سنصل"؟

 

 

وطالبت المجتمع بأن يعمل على إزالة ذلك الستار الذي يُغطي على قلوبهم وأن يُبدّلوا الكراهية بالمحبة، وأن يرفعوا عن أكتفاهم الأثقال ويُحلّقوا في سماء المحبة، فالآخرين هم "إخوانكم وأصدقائكم وأهلكم ويجمعكم بهم عِرق الإنسانية، لا وجود للأعداء سوى بالسياسات، ولا تهتموا بالسياسة التي دمّرت حياتنا، اهتموا بالمحبة لننبُذ الخلافات".

وقالت: "حان الوقت لنبدأ مشوارنا نحو السعادة، لنُمسك بأيادي بعضنا ولنتقدم الخطوة الأولى، لن نترك أحدا يحترق، سنعش سويًا حياة جديدة، وسنستمر في محاولات التقدّم حتى نصل جميعًا.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها