أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السفير السعودي لدى اليمن يطلق تصريحا هاما وبجدد دوه للتحاور مع كل الاطراف في اليمن

الجمعة 13 أكتوبر 2017 11:51 صباحاً الحدث - متابعات

جدد السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابرن ، الأربعاء، التأكيد على دعم المملكة لكل الجهود السياسية التي تبذلها الأمم المتحدة لعودة الأطراف إلى طاولة المشاورات والتوصل لحل سياسي.

وقال السفير آل جابر خلال مشاركته في ندوه نظمها مركز الخليج للأبحاث في المعهد الملكي البلجيكي حول اليمن ان "إيران تهدد الأمن والاستقرار الإقليمي في المنطقة، مستدلا بما قامت به إيران من توقيع اتفاقية مع الميلشيا الانقلابية، لتسيير رحلات للطيران التجاري بين صنعاء وطهران في فبراير 2015 بمعدل 28 رحلة في الأسبوع".

أما سفير بلادنا لدى بلجيكا محمد مصطفى فقد أكد على حرص الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، على خيار السلام القائم على مبادئ الشراكة في السلطة والتوزيع العادل للثروة في إطار يمن اتحادي يسع جميع أبناء الشعب، ومن خلال المرجعيات الثلاث.

وذكر أن المليشيا الانقلابية تتلقى دعما كبيرا من قبل إيران، التي زعزعت الاستقرار بالمنطقة، وتدخلت في الشؤون الداخلية لليمن ودول المنطقة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها