الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
حجور مقبرة الإمامة
ها قد بالغتم وجُرتم في استخدام العنف ضد حجور، بل فجرتم فجور الأعداء اللدودين أعداء الإنسانية، مارستم الحقد
إيران تحاور السعودية بلغة صواريخ الحوثي؟
الحوثيون يسيطرون على صنعاء ويحبسون أنفاس الناس فيها منذ أربع سنوات ونصف سنة. هدفهم واضح كلّ الوضوح. إنه
النّاتو العربي يحتضِر في غرفة العِناية المُركّزة
لى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة لكيّ تُخبِرنا في تقريرٍ لها، أنّ مشروع إدارة الرئيس دونالد
اتفاقية ستوكهولم ...هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!
هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !! أم سترسو على شاطئ الثقة والالتزام؟   مع متابعتنا لاخر المستجدات في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صالح يقدم تنازلات خطيرة للحوثيين مقابل "شرط وحيد

الأحد 17 سبتمبر 2017 12:07 صباحاً الحدث - صنعاء

كشفت مصادر سياسية في حزب المؤتمر الشعبي العام، عن موافقة صالح على تسليم إعلاميين وصحفيين وناشطين محسوبين على الحزب، إلى الحوثيين، خلال موافقته على تنفيذ قانون الطوارئ غير المعلن في صنعاء، لضمان سلامة القيادات الرفيعة داخل المؤتمر الشعبي العام.

وقالت المصادر، وفقا لـ”إرم نيوز”، إن جماعة الحوثيين، المتحالفين مع صالح في الانقلاب على الحكومة اليمنية الشرعية، كانت تستعد لفرض قانون الطوارئ، في العاصمة اليمنية صنعاء، لتنفيذ حملة مداهمات لمنازل قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، وشنّ حملة اعتقالات ضد سياسيين وصحفيين وناشطين، قبل اللقاء الأخير الذي جمع زعيم الحوثيين بالمخلوع صالح، للتوصل إلى اتفاق تهدئة بين الطرفين.

وأشارت المصادر، إلى أن صالح خلال موافقته على اتفاق التهدئة بين الطرفين، أعطى الحوثيين موافقة مبدئية لإقرار قانون طوارئ غير معلن، لاعتقال الصحفيين والناشطين الموالين لحزب المؤتمر، الرافضين لإعادة مواءمة التحالف بين الحوثيين والمؤتمر، ليضمن عدم تعرّض الحوثيين لمنازل القيادات الحزبية الموالية له.

ووفقاً للمصادر، فقد أعدّت جماعة الحوثيين، في وقت سابق، قوائم بأسماء صحفيين وإعلاميين وناشطين، غالبيتهم موالون للمخلوع صالح وحزب المؤتمر، بهدف اعتقالهم، في حال نجاح مخططها الرامي إلى فرض قانون الطوارئ، في العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكدت المصادر السياسية في حزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، أن “الطوارئ غير المعلنة في الوقت الحالي بصنعاء، وافقت عليها قيادة الحوثيين وحزب المؤتمر، وهي تسوّغ لتنفيذ حملة اعتقالات ضد الصحفيين والإعلاميين المعارضين بصنعاء، بزعم الحفاظ على الجبهة الداخلية ومنع شقّها”.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها