أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

معارك ضارية يرافقها غارات للتحالف العربي بمحافظة الجوف

الأحد 09 يوليو 2017 09:44 مساءً الحدث - صنعاء
 
أكد مصدر محلي استمرار المعارك الضارية ضد المليشيا الانقلابية في مديرية المتون بمحافظة الجوف شمالي شرق البلاد، رافقها غارات جوية مكثفة لمقاتلات التحالف العربي في المتون والغيل.
 
وقال المصدر وفقا لتصريح نقله موقع الجيش الرسمي،اطلع عليه موقع يمن تليجراف، أن قوات الجيش الوطني خاضت اليوم الاحد معارك ضارية مع المليشيا الانقلابية في جبهة مزوية شمالي مديرية المتون.
 
وقال الموقع بأن جبهة حام في المديرية شهدت ذاتها استمرارا للمواجهات مع المليشيا الانقلابية.
 
في غضون ذلك استهدفت مقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي بغارتين تعزيزات للمليشيا الانقلابية عبارة عن ناقلة جند وعربة محملة بالذخيرة في وادي المتون.
 
واسفرت الغارتان عن تدمير الشاحنتين ومقتل واصابة كافة من كان على متنهما من العناصر الانقلابية.
 
كما استهدفت اربع غارات جوية لمقاتلات التحالف العربي مواقع وتجمعات للمليشيا الانقلابية في مديرية الغيل، ولم ترد أي تفاصيل حول ما خلفته الغارات.
 

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها