أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الوائلي يصل العاصمة صنعاء بعد رفضه قراراً بتعيين في الحكومة الشرعية وطارق صالح يرحب بعودته

الاثنين 26 يونيو 2017 09:36 مساءً الحدث - صنعاء

وصل الصحفي أمين الوائلي، الإثنين، 26/حزيران/2017 م، الى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين بعد ايام من رفضه قراراً بتعيينه مدير مكتب وزير الاعلام في الحكومة الشرعية.   وكتب طارق صالح نجل شقيق الرئيس المخلوع على تويتر " أمين الوائلي الحمد لله على السلامة  بوصولك صنعاء عيدك سعيد".   وأضاف " نمد أيدينا للسلام ،سلام الشجعان من أجل السلام وليس الاستسلام ".   وتعرض الوائلي لهجوم من قبل الصحفي الحوثي محمد العماد، الذي تساءل " هل ابلغ امين الوائلي الشيخ/ ياسر العواضي التوقيت الزمني للمخطط والذي كشف ذلك تغريدة العواضي ... وهل تكفل طارق عفاش بالترحيب بالوائلي كرسالة بانة الحامي له في صنعاء بعد تغريدة ابو عفاش ، منشورين لطارق وياسر يكشف لماذا عاد الوائلي بعد ان تم تعيينة في حكومة هادي بالرياض".   وتابع  العماد " عاد محرك غرفة شائعات تشوية الأنصار .. هل عاد بعد ان أكمل أمين الوائلي المهمة ام عاد بعد رفض إعلام الاصلاح قرار تعيينة لوزير إعلام حكومة هادي".


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها