أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
فاجأهم ترمب
لا أعتقد أن هناك أمراً أغضب المتطرفين، من أنظمة وتنظيمات، مثل سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجاههم.
حرب جديدة في اليمن
  لم تكف اليمنيين الحرب الطاحنة التي تدور رحاها في مختلف مناطقهم منذ أكثر من عامين، فدخلت عليهم خلال
صراع مرير بين مشروعين
 مشروع اليمن الإتحادي بستة أقاليم ويمثله هادي وبعض الذين معه، وهو مشروع، على علاته، يروم إبقاء اليمن موحدا
الحوار الحضاري
شهد منتدى الإعلام العربي مداخلات مهمة، وهو المنتدى الذي تم عقده في دورته السادسة عشرة، تحت عنوان «الحوار
ندى الوزان
في منتصف العام ٢٠١٥ كتب أستاذ النقد الأدبي في جامعة صنعاء، عبد السلام الكبسي، على صفحته نداءً عاجلاً إلى
" ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً"
كان رأيي ، وسيظل ، هو أن تقسيم الجنوب إلى إقليمين يستحضر تاريخاً من الانقسامات وإعادة إنتاج الهويات بصيغة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة يطلق تصريحاً هاما

الجمعة 19 مايو 2017 10:06 مساءً الحدث - صنعاء

 

قال مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير خالد اليماني ، أن الوحدة اليمنية هي الحدث الأبرز والصفحة المضيئة في التاريخ العربي الحديث والمعاصر وهي خير عم على كل أرجاء الوطن اليمني الكبير من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه وجسدت تحقيقاً لطموحات ونضالات الشعب اليمني ضد الامامة الكهنوتية البغيضة وضد الاستعمار وكانت هدفاً من أسمى أهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين.

 

وأضاف في حفل استقباله للجالية اليمنية بمناسبة العيد الـ27 للوحدة اليمنية 22 مايو 1990م الذي اقامته البعثة اليمنية الدائمة لدى الامم المتحدة في نيويورك "لقد ضرب اليمانيون أروع الأمثلة مجددا عبر مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي جمع كل أطياف المجتمع وناقش كل القضايا وخرج بمشروع تحديثي لبناء يمن اتحادي ديمقراطي جديد مبني على الشراكة والعدالة والمساواة والحكم الرشيد".

 

وأوضح السفير اليماني "ان ما أقدمت عليه مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من خطوة أحادية الجانب التي خرجت عن الإجماع الوطني الذي عبرت عنه مخرجات الحوار الوطني، استدعى اصطفاف ابناء الوطن ضد هذا المشروع الهدام لاستعادة الدولة اليمنية بدعم ومساندة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة".

 

وأكد اليماني أن كافة الفعاليات السياسية السلمية في كل ربوع الوطن الكبير حق من حقوق ابناء الشعب لممارسة الأنشطة السياسية والحزبية والشبابية وتشكيل الكيانات والمنظمات والأحزاب في إطار الشرعية الدستورية ووفقاً للقوانين والثوابت الوطنية، ولايمكن القبول باي إجراءات أحادية الجانب ومن هنا جاء موقف الحكومة اليمنية تجاه ماسمي بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وشدد على ان المرحلة الحالية تستدعي توحيد الجهود والوقوف صفاً واحداً لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وبسط سلطتها على كامل التراب اليمني وتحقيق تطلعات الشعب اليمني في الأمن والسلام والاستقرار واستكمال العملية السياسية عبر تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وبناء اليمن الاتحادي الجديد، وان الحوار سيبقى هو الوسيلة لبناء دولة كل اليمنيين وليس الاقصاء والفرض والهيمنة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها