أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

سفينة حربية باكستانية تُنقذ طاقم «زعيمة يمنية» غارقه مع حمولة مواشي في باب المندب

الثلاثاء 16 مايو 2017 11:09 مساءً الحدث - متابعات

غرقت زعيمة يمنية تسمى (المبارك) قرب منطقة باب المندب (65 ميل من ميناء جيبوتي ) تحمل على متنها مواشي من القرن الأفريقي ، بسبب تسرب المياه إلى الزعيمة .

وقال مصدر ملاحي " أنه تم إنقاذ طاقمها المكون من ثمانية أفراد (6 يمنيين_2 هنود).

وأشار المصدر في تصريح لوسائل إعلام محلية في عدن " إلى أن سفينة  حربية باكستانية وسفينة أخرى جيبوتية تجارية تدعى (علاء الدين) بعد التنسيق من قوة الواجب (151) قامت بعمليات إنقاذ طاقم السفينة .

وقوة الواجب (151) هي أحد قوات الواجب العاملة تحت قيادة قوات التحالف الدولي ومركز قيادتها البحرين وهي مختصة بمكافحة القرصنة البحرية.

وحاول العسكريون الباكستانيون الذين كانوا على متن السفينة الباكستانية الحربية التابعة لمجموعة الواجب (151) إنقاذ الزعيمة اليمنية بإغلاق فتحة تسرب الماء وبعد عدة محاولات فاشلة تم إنقاذ أرواح طاقم الزعيمة الـ 8 وبالتنسيق مع السفينة الجيبوتية علاء الدين المتحركة الى عدن تم نقلهم عبرها إلى مدينة عدن - جنوب اليمن .

الحدث - يمن برس


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها