أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

التحالف يطلق عملية "السهم البحري " لتمشيط الساحل الحدودي مع السعودية

الاثنين 17 أبريل 2017 11:33 صباحاً الحدث - صنعاء

مونت كارلو :

 
 
تحالف الحكومة يطلق عملية عسكرية واسعة لتمشيط الساحل الغربي الحدودي مع السعودية، تزامنا مع استمرار الحملة العسكرية الحكومية نحو قاعدة خالد بن الوليد شرقي مديرية المخا على الطريق الى مدينة تعز ثالث اكبر المدن اليمنية جنوبي غرب البلاد.
 
وافادت مصادر عسكرية حكومية ان العملية العسكرية الجديدة التي اطلق عليها اسم "السهم البحري"، تهدف الى ازالة الالغام البحرية، و تمشيط السواحل والجزر التابعة لمديرية ميدي في محافظة حجة الحدودية بمشاركة سربين من الزوارق التي باشرت الانتشار نحو الجزر الجنوبية الغربية في البحر الاحمر.
 
يأتي هذا فيما المعارك لاتزال على اشدها بين القوات الحكومية من جهة والحوثيين وقوات الرئيس السابق من جهة ثانية في محيط معسكر خالد بن الوليد، كبرى القواعد العسكرية الخاضعة لسيطرة الحوثيين عند الساحل الغربي لمحافظة تعز.
 
وقالت مصادر ميدانية، ان القوات الحكومية باتت تفرض حصارا خانقا على القاعدة العسكرية الحصينة من اتجاهات الغرب والشمال والجنوب، فيما تواصل فرق هندسية نزع مئات الالغام في محيط المعسكر الاستراتيجي الواقع عند مفترق طرق بين مدينة تعز شرقا، ومدينتي المخا والحديدة عند الساحل الغربي على البحر الاحمر.
 
واسفرت معارك الساعات الاخيرة عن سقوط عديد القتلى والجرحى من الجانبين، حسب ما افادت مصادر اعلامية متطابقة من طرفي الاحتراب.
 
مصادر موالية للحكومة قالت ان 14مسلحا من الحوثيين وقوات الرئيس السابق بينهم قيادي بارز قتلوا في تلك المعارك، فيما تحدثت مصادر اخرى عن مقتل قائد عسكري رفيع من القوات الحكومية وعدد من مرافقيه بالهجوم على معسكر خالد بن الوليد.
 
وكانت القوات الحكومية نجحت خلال الايام الاخيرة في تنفيذ خطة التفاف مباغتة مدعومة بقوات سودانية، قادتها الى أسوار قاعدة خالد بن الوليد العسكرية.
 
وجاء الهجوم الحكومي ضمن حملة عسكرية جديدة انطلقت الثلاثاء الماضي باتجاه تحصينات الحوثيين وقوات الرئيس السابق شرقي مديرية المخا، تمكنت خلالها من استعادة جبل النار الاستراتيجي والسلسلة الجبلية المطلة على القاعدة العسكرية المترامية الاطراف ، بعد معارك دامية خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين بينهم جنود سودانيون.
 
ومنذ استعادة مدينة المخا ومينائها الاستراتيجي على طريق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس في فبراير الماضي، تكافح القوات الحكومية من اجل التقدم شرقا باتجاه مدينة تعز، و شمالا باتجاه محافظة الحديدة التي تضم ثاني اكبر الموانئ الاقتصادية في البلاد.
 
وفي جبهة الصلو جنوبي شرق مدينة تعز، قالت مصادر عسكرية حكومية، ان مواجهات عنيفة اندلعت السبت بين الطرفين اسفرت عن مقتل 9 مسلحين حوثيين، واصابة 3عناصر من حلفاء الحكومة.
 
 

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها