أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
ندى الوزان
في منتصف العام ٢٠١٥ كتب أستاذ النقد الأدبي في جامعة صنعاء، عبد السلام الكبسي، على صفحته نداءً عاجلاً إلى
" ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً"
كان رأيي ، وسيظل ، هو أن تقسيم الجنوب إلى إقليمين يستحضر تاريخاً من الانقسامات وإعادة إنتاج الهويات بصيغة
الإمامة وتمزيق اليمن!
بماذا تتوحد الشعوب أو تتمزق؟تتوحد بالمواطنة المتساوية واحترام القانونوتتمزق بالتمييز العنصري والمذهبي
عامان على اختطاف محمد قحطان
 منذ عامين اقدمت مليشيات الانقلاب على اختطاف الاخ والصديق محمد قحطان ، وأخفته ، ولم تمكن أسرته أو أولاده من
تفكيك المساحة الرمادية
ندي الكثير أقوله بمناسبة الحملة الشرسة ضد الناشطتين رضية المتوكل وسماء الهمداني. أول شي احب أوضحه اني لم
وقاحة سياسية
أن يكون القادة العرب على مرمى رمش عين من القدس، بؤبؤ عين العرب والمسلمين، فهذا أمر له دلالاته. وأن يكونوا
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 11 أبريل 2017 01:06 صباحاً

الإمامة وتمزيق اليمن!

أ . خالد الرويشان

بماذا تتوحد الشعوب أو تتمزق؟
تتوحد بالمواطنة المتساوية واحترام القانون
وتتمزق بالتمييز العنصري والمذهبي والمناطقي
لماذا هدأت جنوب افريقيا. .بينما تشتعل اليمن بالحروب؟
هدأت جنوب افريقيا بالعلاج الناجع .. بالمواطنة المتساوية!  بين أقلية بيضاء عنصرية مستعمرة لاتتجاوز 5% من حجم السكان والسود وهم الأغلبية الساحقة التي انتخبت نيلسون مانديلا رئيسا للجمهورية سنة 1994 بعد تحطيم النظام العنصري القبيح .. وبعد سجنٍ طال لأكثر من 27 عاما!

لماذا تشتعل اليمن بالحروب .. وحتى اليوم! 
ابحث عن الداء العضال والسّم الزعاف! 
التمييز العنصري والمذهبي والمناطقي
وعدم احترام القانون! 
الإمامة تاريخيا نوعٌ من التمييز السلالي والمذهبي .. يختص بالحكم .. وهذه مسألة لا تحتاج إلى نقاش
وتاريخيا كانت سببا في تمزيق اليمن! 
 اقرأوا تاريخ اليمن .. وابحثوا عن السبب!

اليوم .. لا تذهبوا بعيدا ياشباب 
ولا تبحثوا عن الأوهام
لا تنقصنا القوانين ولا الدساتير 
ما ينقصنا  هو احترام القانون! والمواطنة المتساوية

لم يكن العالم الذي ترونه اليوم ليتقدم إلاّ بالاستقرار 
 ولم يكن ليستقر إلا بالمواطنة المتساوية واحترام القانون

تاريخُ حضارة اليومِ وتقدم الشعوب هو في جوهره تاريخ الكفاح من أجل المواطنة المتساوية ..واحترام القانون! 
لم يتقدم العالم بالتوافق الكاذب والتقاسم الناهب أبدا! 
المواطنة المتساوية هي التي أتت بأوباما الأسود ولأول مرة في التاريخ رئيسا للولايات المتحدة الامريكية .. بعد أسوأ عبودية عرفها التاريخ! 
 هذا هو طريق الاستقرار والتقدم .. ولا طريق آخر!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها