شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
طارق
طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوار الملكية دون أن يعلن تأييدها. هو الآن
ماذا سيتبقى منها ؟
الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى منها
عندما يفرج الحوثيون عن المعتقلين سينهون الحرب
عبد الملك المخلافي يفقد مشعلو الحروب القيم والمعاني التي تميز البشر، ولكن أول ما يفقدون إنسانيتهم، وأحد
التدخل التركي في الشأن العربي.. حقيقة أم خيالٌ إماراتي؟
عندما تؤكد الإمارات أن “العلاقات العربية التركية ليست في أفضل حالاتها، وأن على أنقرة احترام السيادة
طريق السلام الصعب في اليمن
الزيارة التي بدأها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى العاصمة صنعاء واللقاءات التي عقدها مع
حكومة ترمب للحرب ضد من؟
وقف جون بولتن في احتفال المعارضة الإيرانية وقال للآلاف المحتشدة: سنحتفل معكم في طهران عام 2019. جملة تردد صداها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

موسكو توقف العمل بمذكرة الطيران مع واشنطن

الجمعة 07 أبريل 2017 11:40 صباحاً الحدث - صنعاء
الخارجية الروسية تعلن ايقاف العمل بالمذكرة مع أميركا لتفادي الحوادث وتوفير أمن الطيران خلال العمليات في سوريا، وتقول إن واشنطن "اتخذت قرار ضرب سوريا قبل احداث إدلب التي استخدمت كحجة لاستعراض القوة". وبكين تؤكد احترامها "اختيار الشعب السوري لقائده معلّنة إنها "لا تتدخل أبداً في الشؤون الداخلية للدول".
 
أعلنت الخارجية الروسية أن موسكو توقف العمل بالمذكرة مع اميركا لتفادي الحوادث وتوفير أمن الطيران خلال العمليات في سوريا.

وأعلنت المتحدثة بإسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن واشنطن "اتخذت قرار ضرب سوريا قبل أحداث إدلب التي استخدمت كحجة لاستعراض القوة".

وأضاف زاخاروفا  أن الضربات الأميركية على سوريا "عمل عدواني واضح ضد سيادة الدولة السورية"، مؤكدةّ أن  دمشق لم تستخدم الاسلحة الكيميائية في إدلب لسبب عدم وجوده أصلاً، وهو ما أكده الخبراء مراراً".
وفي وقت أعلنت فيه أن "الوجود العسكري الأميركي في سوريا غير شرعيّ"، أكدّت الخارجية أنّ الضربة الأميركية "عمل عدواني يخرق المواثيق والقوانين الدولية".
كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، اليوم الجمعة، دعوتها لمجلس الأمن الدولي لعقد جلسة طارئة لبحث الغارة الصاروخية الأميركية على سوريا.

 

وجاء في البيان "ندعو مجلس الأمن الدولي التابع للأم المتحدة لجلسة طارئة لبحث الوضع".

 

بدورها، أعلنت الخارجية الصينية احترامها "اختيار الشعب السوري لقائده، معلّنة إنها لا "تتدخل أبداً في الشؤون الداخلية للدول".

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها