أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟ أن يصبح شرطيًا ويعتقل
رسالة إلى السيد اسماعيل ولد الشيخ
في البدء نعرب عن تقديرنا للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وسعيها الحثيث للتخفيف من معاناة اليمنيين جراء
كيف ندفن الاوطان !!!
    في شتاء الدجل وبقايا الأمل نلملم أمنياتنا لغد أجمل لك ، ايااااا يمني قبروك ياوطني .. أبنائك ..! احزابا
محاكاة الجغرافيا بتعز
المشادات الكلامية الاخيرة حول تعز أخذت شكل محاكمة الجغرافيا ما بين الادانة والتمجيد للمدينة دون أخذ سياق ما
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مراسل الجزيرة: المعارك في نهم لازالت محتدمة وسط تقدم مهم للجيش الوطني

الاثنين 20 مارس 2017 12:17 مساءً الحدث - متابعات

نفى محمد القاضي مراسل الجزيرة مباشر سيطرة قوات الجيش الوطني الكاملة على مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء .

وقال القاضي في منشور على صفحته فيسبوك ان المصادر العسكرية تستبق نتائج العمليات العسكرية وتعلن عن انتصارات محتملة. 

وأشار إلى أن المعارك مازالت محتدمة في نهم وهناك تقدم للجيش الوطني والمقاومة وسيطرة على مواقع مهمة سيكون لها تأثير كبير على مجريات المعركة . 

وذكرت مصادر ميدانية أن المعارك لازالت محتدمة في ضبوعة وان الجيش الوطني لا يمكنه التقدم نحو أرحب إلا بعد السيطرة على نقيل بن غيلان. 

وكان موقع “26 سبتمبرنت” التابع للجيش، نقل تصريحات عن مصدر عسكري أن “منطقة الضبوعة، آخر معاقل الانقلابيين، التابعة لمديرية نهم بمحافظة صنعاء باتت محررة بالكامل، وأن القوات تتقدم باتجاه أرحب”. 

وأكد المصدر أن “سيطرة الجيش الوطني على الضبوعة جاء بعد هجومين مزدوجين نفذه اللواء 141 بمساندة اللواء 310 فجر اليوم الأحد وبغطاء جوي من طيران التحالف العربي”، وتكون بذلك المواجهات قد انتقلت إلى مديرية أرحب المطلة على مطار صنعاء الدولي”.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها