رياضة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تعادل مُثير بين مانشستر سيتي وليفربول لكنه بطعم الخسارة لكليهما

الاثنين 20 مارس 2017 12:13 مساءً الحدث - صنعاء

تعادل نادي مانشستر سيتي الإنكليزي أمام نظيره نادي ليفربول في المباراة التي أُقيمت بينهما على ملعب الاتحاد اليوم الأحد في الجولة التاسعة والعشرين من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.

الشوط الأول بدأ قوياً من جانب مانشستر سيتي الذي سيطر على مجريات اللعب في كافة أنحاء الملعب باحثاً عن تسجيل هدف التقدم بوابل من الهجمات والعرضيات التي تألق في إبعادها سيمون مينيوليه بمساعدة دفاع الريدز.

 لكن لاعبي ليفربول عادوا للدخول في أجواء المباراة من جديد وقاموا أيضاً بشن بعض الهجمات الخطيرة على مرمى الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو الذي تألق هو الآخر بقوة في التصدي لها.

 

 

وبعد ذلك كانت السيطرة متبادلة بين لاعبي الفريقين على الكرة، وحتى في الهجمات الخطيرة على المرمى، لكن لم تُسفر أي منها عن تسجيل هدف التقدم لأي من الفريقين لينتهي الشوط الأول المُثير بالتعادل السلبي، حيث شهد على جميع الأشياء الممتعة في كرة القدم إلَّا الأهداف.

 في الشوط الثاني، كانت البداية قوية من جانب لاعبي ليفربول الذي بحثوا عن هدف التقدم ليحصلوا على ركلة جزاء لصالح البرازيلي روبرتو فيرمينو على الفرنسي غايل كليتشي، ليترجهما الإنكليزي المخضرم جيمس ميلنر إلى هدف التقدم في الدقيقة 51.

 

بعد الهدف سيطر لاعبو الريدز على الكرة بشكل كبير وتلقوا فرصة قتل المباراة بهدف آخر، لكن روبرتو فيرمينو أهدر انفراداً أمام الحارس ويلي كاباييرو برعونة كبيرة.

ولأنك إذا لم تسجل فسوف تستقبل، نجح الأرجنتيني سيرجيو أغويرو في استغلال عرضية كيفين دي بروين الأرضية ليضعها في الشباك معلناً تعديل النتيجة لفريقه في الدقيقة 69.

واستمرت إثارة المباراة بهجمات خطيرة من الجانبين لكن دون تسجيل لتنتهي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، ليرتفع رصيد مانشستر سيتي إلى النقطة 57 في المركز الثاني ويرتفع رصيد ليفربول إلى النقطة 56 في المركز الرابع.

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها