أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
ندى الوزان
في منتصف العام ٢٠١٥ كتب أستاذ النقد الأدبي في جامعة صنعاء، عبد السلام الكبسي، على صفحته نداءً عاجلاً إلى
" ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً"
كان رأيي ، وسيظل ، هو أن تقسيم الجنوب إلى إقليمين يستحضر تاريخاً من الانقسامات وإعادة إنتاج الهويات بصيغة
الإمامة وتمزيق اليمن!
بماذا تتوحد الشعوب أو تتمزق؟تتوحد بالمواطنة المتساوية واحترام القانونوتتمزق بالتمييز العنصري والمذهبي
عامان على اختطاف محمد قحطان
 منذ عامين اقدمت مليشيات الانقلاب على اختطاف الاخ والصديق محمد قحطان ، وأخفته ، ولم تمكن أسرته أو أولاده من
تفكيك المساحة الرمادية
ندي الكثير أقوله بمناسبة الحملة الشرسة ضد الناشطتين رضية المتوكل وسماء الهمداني. أول شي احب أوضحه اني لم
وقاحة سياسية
أن يكون القادة العرب على مرمى رمش عين من القدس، بؤبؤ عين العرب والمسلمين، فهذا أمر له دلالاته. وأن يكونوا
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

في اليوم العالمي للسعادة.. تعرف على الدول التي يعيش شعوبها بسعادة

الاثنين 20 مارس 2017 12:08 مساءً الحدث - صنعاء

حلت الدنمارك بالمركز الأول عالمياً، في "مؤشر السعادة العالمي لعام 2016" ثم سويسرا ثانياً، وجاءت أيسلندا في المركز الثالث، ثم النرويج وفنلندا وكندا وهولندا ونيوزيلاندا وأستراليا.

 

وحسب "مؤشر السعادة لعام 2016" الصادر عن معهد الأرض التابع لجامعة كولومبيا الأميركية، تتمتع الدنمارك بدرجة رفاهية عالية، وتشغل نساؤها 43 في المائة من الوظائف رفيعة المستوى، ويحصل مواطنوها على وظيفة بسهولة إذا فقدوا وظيفتهم الحالية، وعلى العلاج الفوري في حالة المرض.

وذكر المؤشر أن التوافد الكبير للمهاجرين إلى أوروبا منذ صيف 2015 أو "العمليات الإرهابية" الأخيرة التي وقعت في بعض بلدانها لم يؤثر على الإحساس العام بالسعادة لدى مواطنيها.

واحتلت فرنسا المرتبة 32، متراجعة عن المرتبة 29 في عام 2015، وتقدمت النمسا بدرجة واحدة لتحتل المرتبة 12، وقفزت ألمانيا من المركز 26 إلى 16، أما إيطاليا فحافظت على موقعها في المركز 50، وحلت إسرائيل في المركز 11 عالمياً. وجاءت الولايات المتحدة في المركز 13، البرازيل 17، بلجيكا 18، أيرلندا 19، لوكسمبورغ 20، المكسيك 21، سنغافورة 22، والمملكة المتحدة في المركز 23، والصين 24، وروسيا 56، وكوريا الجنوبية 58، وإيران في المركز 105 عالمياً.

وعربياً، احتلت الإمارات المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمرتبة 28 عالمياً، وجاءت السعودية في المركز الثاني عربياً و32 عالمياً، وقطر في المركز 3 عربياً و36 عالمياً، والجزائر في المركز 4 عربياً و38 عالمياً، والكويت في المركز 5 عربياً و41 عالمياً، والبحرين في المركز 6 عربياً و42 عالمياً، وليبيا حلت السابعة عربياً و67 عالمياً، والصومال في المركز 8 عربياً و76 عالمياً، والأردن في المركز 9 عربياً و80 عالمياً، والمغرب في المركز 10 عربياً و90 عالمياً، ولبنان في المركز 11 عربياً و93 عالمياً، وتونس في المركز 12 عربياً و98 عالمياً، وفلسطين في المركز 13 عربياً و108 عالمياً، والعراق في المركز 14 عربياً و112 عالمياً.


ووفق "مؤشر السعادة 2016" جاءت مصر في المركز 15 عربياً و120 عالمياً، ورغم ذلك لا تزال من أكثر الدول التي ينخفض بها مستوى السعادة، وفق التقرير.

وعلى مقياس درجات من 1 إلى 10 حصلت مصر على 5.4 درجات من 2005 إلى 2007، ولكنها انخفضت إلى 4.4 درجات من 2013 إلى 2015.

وجاءت موريتانيا في المركز 16 عربياً و130 عالمياً، ثم السودان في المركز 17 عربياً و133 عالمياً، وجزر القمر في المركز 18 عربياً و138 عالمياً، وجنوب السودان في المركز 19 عربياً و143 عالمياً، واليمن في المركز 20 عربياً و147 عالمياً، وأخيراً جاءت سورية في المركز 21 عربياً و156 قبل الأخير عالمياً، في حين جاءت بوروندي في المركز الأخير 157 عالمياً.

يذكر أن "تقرير الأمم المتحدة حول مؤشر السعادة لعام 2016" أعدته "شبكة حلول التنمية المستدامة"، التابعة للأمم المتحدة، والتي تأسست عام 2012، وتضم في صفوفها مراكز البحث والجامعات والمعاهد التقنية من أجل المساعدة في إيجاد حلول لبعض المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية الأكثر إلحاحاً في العالم.

ويحلل "التقرير" الأوضاع السائدة في 157 دولة، مستنداً إلى 38 مؤشراً مختلفاً، من بينها نظام الحكم السياسي ومستوى الفساد في المجتمع والتعليم والصحة والأجور، وقدرة الأفراد على تقرير مستقبلهم. وسبق أن أصدرت الأمم المتحدة ثلاثة تقارير في أعوام 2012 و2013 و2015.

يشار إلى أن دول العالم تحتفل الإثنين، بـ"اليوم العالمي للسعادة 2017"، تحت شعار "العمل المناخي من أجل كوكب تعمه السعادة".


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها