شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

خبير سياسي عماني بارز ..هذه خفايا زيارة الرئيس الإيراني ل "مسقط "

الاثنين 20 فبراير 2017 11:58 مساءً الحدث - صنعاء

أكد الخبير السياسي العماني البارز الدكتور عبدالله الغيلاني أن الحراك السياسي الطاريء الذي تشهده المنطقة من خلال زيارة الرئيس الإيراني وأمير دولة الكويت لسلطنة عمان لا يستهدف إيجاد دفعة للحل السياسي للأزمة اليمنية . واعتبر الدكتور الغيلاني في اتصال مع قناة "بلقيس" أن إيران تمر بحالة ضعف حاليا وأنها تسعى الی التقارب مع الولايات المتحدة وهو ما فرض الاقتراب من الكتلة الخليجية وحلحلو بعض الخلافات والنزاعات معها . ولفت الی أن الحل للأزمة اليمنية مرهون بشرط حدوث متغيرات طارئة علی الارض من خلال العمليات العسكرية ضد الانقلابيين وهو ما سيفرض معطيات جديدة علی الواقع تجبر الانقلابيين علی القبول بحل سياسي ينصب في مصلحة عودة الشرعية  اليمنية واستعادة الدولة المختطفة . وقال الدكتور الغيلي أن إيران مستعدة لوقف دعمها للحوثيين في مقابل صفقة سياسية علی صعيد الأوضاع في سوريا أو العراق .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها