الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
حجور مقبرة الإمامة
ها قد بالغتم وجُرتم في استخدام العنف ضد حجور، بل فجرتم فجور الأعداء اللدودين أعداء الإنسانية، مارستم الحقد
إيران تحاور السعودية بلغة صواريخ الحوثي؟
الحوثيون يسيطرون على صنعاء ويحبسون أنفاس الناس فيها منذ أربع سنوات ونصف سنة. هدفهم واضح كلّ الوضوح. إنه
النّاتو العربي يحتضِر في غرفة العِناية المُركّزة
لى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة لكيّ تُخبِرنا في تقريرٍ لها، أنّ مشروع إدارة الرئيس دونالد
اتفاقية ستوكهولم ...هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!
هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !! أم سترسو على شاطئ الثقة والالتزام؟   مع متابعتنا لاخر المستجدات في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ترامب يتقدم بمشروع الى "الكونغرس" للتدخل المباشر في اليمن!

الأربعاء 01 فبراير 2017 09:29 مساءً الحدث - متابعات
 وحدة الرصد

كشف وليد فارس -مستشار الرئيس الأمريكي للشؤون الخارجية- أن إدارة دونالد ترمب ستضع ثقلها مع الخليج من أجل السلام في اليمن.
وقال فارس في حديث لتلفزيون "الإخبارية" السعودية، إن ترمب قدم مشروعاً للكونجرس الأمريكي من أجل إجراءات جديدة ضد إيران فيما يتعلق بملفي تهريب إيران أسلحة إلى اليمن، والبرنامج النووي، مؤكدًا أنه يعي تمامًا المحاولات التي تقوم بها طهران لتشويه صورة المملكة.
وقال فارس، إن الرئيس ترامب سيعرض على الكونغرس كيفية التعامل مع تهريب الأسلحة إلى اليمن.
وأضاف فارس أن سبب توتر العلاقة بين واشنطن ورياض في عهد أوباما كانت المشكلة الأولى كانت اليمن، "إدارة أوباما لم تمكن متحمسة لدعم السعودية في اليمن، وهذا الخطر ليس فقط على اليمنيين بل على المملكة، من بينها إطلاق الصواريخ الإيرانية باتجاه الحجاز وباتجاه مكة، إلى إطلاق الصواريخ باتجاه البحرية الأمريكية، جذب الانتباه للخطر على الملاحة الدولية. وفي السابق لم يكن لدى إدارة أوباما إرادة من أجل تحييد الممرات المائية الكبرى وإرساء السلام".
وقال إن "مسألة استهداف الحوثيين للبحرية الأمريكية جعل الاشتباك في إطار إقليمي دولي، ولم تعد المسألة لها علاقة باشتباك داخلي في اليمن أو بين ميليشيات والمملكة، لكن الموضوع أصبح خطراً على الممرات المائية".
وأضاف: "إن الإدارة الأمريكية ستعقد اجتماعات مع حلفائها في المنطقة وعلى رأسها المملكة من أجل وضع خطة بديلة وجديدة لوقف تهريب إيران للأسلحة، وماهو إرهاب يواجه بطريقة دفاعية وماهو حل سياسياً سيضع الرئيس ترمب كل ثقله مع الخليج من أجل حسم الملف سياسياً، لإيجاد السلم في اليمن".
وذكر أن الرئيس الأمريكي الجديد، يرى أنه يجب صياغة الاتفاق النووي بشكل يضمن تطبيقه فعليًّا.
ولفت فارس إلى إن الاتفاق النووي الإيراني كان من المفترض أن يكون ضامنًا لعدم إنتاج طهران للسلاح، وأن الاتفاق النووي مكن إيران من صنع الصواريخ البالستية التي تزعزع بها أمن المنطقة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها