إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
" ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً"
كان رأيي ، وسيظل ، هو أن تقسيم الجنوب إلى إقليمين يستحضر تاريخاً من الانقسامات وإعادة إنتاج الهويات بصيغة
الإمامة وتمزيق اليمن!
بماذا تتوحد الشعوب أو تتمزق؟تتوحد بالمواطنة المتساوية واحترام القانونوتتمزق بالتمييز العنصري والمذهبي
عامان على اختطاف محمد قحطان
 منذ عامين اقدمت مليشيات الانقلاب على اختطاف الاخ والصديق محمد قحطان ، وأخفته ، ولم تمكن أسرته أو أولاده من
تفكيك المساحة الرمادية
ندي الكثير أقوله بمناسبة الحملة الشرسة ضد الناشطتين رضية المتوكل وسماء الهمداني. أول شي احب أوضحه اني لم
وقاحة سياسية
أن يكون القادة العرب على مرمى رمش عين من القدس، بؤبؤ عين العرب والمسلمين، فهذا أمر له دلالاته. وأن يكونوا
أيها العرب: لا تحلموا بالحرية!
هل كانت الثورات الشعبية أسهل بكثير في الماضي؟ هل كانت الشعوب تأخذ حقوقها بأيديها، والآن أصبحت بلا حول ولا قوة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الريال اليمني يواصل انهياره امام باقي العملات والبنك المركزي يرفع الدعم عن السكر والأرز

السبت 20 فبراير 2016 09:19 صباحاً الحدث - متابعات

واصل الريال اليمني انهياره امام باقي العملات الاجنبية حيث وصل سعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار 270 ريال، وامام السعودي وصل سعر صرف الريال السعودي 70 ريالاً يمنياً .

وقال صرافون في العاصمة عدن لـ ” يافع نيوز ” انه رغم الارتفاع الحاد في اسعار صرف العملات الأجنبية الا انها غير متوفرة وفي الاسواق، وهو ما يشكل صعوبة للتجار المستوردين من الخارج .

ويأتي الانهيار المتتابع لسعر العملة في ظل سيطرة مليشيات الحوثي الى موارد الدولة والبنك المركزي، وتسخير الاحتياطي من النقد الاجنبي لصالح المجهود الحربي، وكذلك بسبب تعطيل الاستثمار في مختلف القطاعات العامة والخاصة منذُ احتلالهم العاصمة اليمنية صنعاء قبل أكثر من عام .

وحذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) من أزمة كبيرة قائلة: إن المجاعة تلوح في الأفق حيث يعاني أكثر من نصف السكان أو نحو 14.4 مليون نسمة من نقص الغذاء.

يأتي ذلك بالتزامن مع موقف جديد اتخذه البنك المركزي اليمني بعدم تقديم خطوط ائتمان بسعر الصرف الرسمي لاستيراد السكر والأرز.

وينفذ القرار بأثر فوري ومن المرجح أن يعمق الأزمة الإنسانية التي تعاني منها البلاد التي تدور فيها رحى حرب بين الحوثيين المتحالفين مع إيران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء من جهة وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من تحالف عربي تقوده المملكة العربية السعودية من جهة أخرى.

وقال أحد التجار لـ”رويترز”، إنه حتى بداية فبراير كان البنك المركزي يغطي جميع احتياجات البلاد من واردات الدواء والقمح والأرز والسكر والحليب بسعر الصرف الرسمي البالغ 215 ريـالا للدولار.

وقال التاجر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه “في ظل هذا القرار سوف تقتصر خطوط الائتمان على القمح والدواء فقط.”

وأكد مصرفي هذه الأنباء قائلا إن البنك المركزي أوضح أنه لم يعد قادرا على توفير غطاء للواردات بسعر الصرف الرسمي وطلب من التجار شراء العملة الأجنبية من السوق السوداء حيث يبلغ سعر الصرف 256 ريـالا للدولار.



يافع نيوز


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها