ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تريليون دولار خسارة الخليج من أزمة النفط

السبت 19 ديسمبر 2015 09:12 صباحاً الحدث - المصريون

قال محمود الحضري الخبير الاقتصادي، إن دول الخليج تواصل خسائرها من انخفاض أسعار النفط عالمياً، والتى بلغت 360 مليار خلال العام الماضي، وأن دول الخليج العربي ستلجأ إلى تغطية عجز الميزانية من خلال الصناديق السيادية .

وأضاف الحضري، خلال لقاءٍ له ببرنامج "السوق" المذاع على فضائية "الغد العربي"، أن الوضع الاقتصادى ليس سيئاً، ولكن إيرادات النفط انخفضت بشكل كبير، الأمر الذى دفع دول الخليج لمحاولة تعزيز اقتصادها بتنويع مصادر الدخل بجانب النفط.

وأوضح "الحضري" التوترات السياسية داخل المنطقة ساهمت بشكل كبير فى استمرار الأزمة وانخفاض أسعار النفط إلى أن وصلت 60 دولاراً للبرميل الواحد.

وأكد الحضري، أن الاعتماد على الصناديق السيادية، التى تجاوزات 900 مليون دولار، سيؤدى إلى عجز اقتصادى بعد نفاد كل هذه المبالغ، خاصة إذا استمرت أزمة انخفاض النفط لسنوات.

وأوضح الحضري، أن دول الخليج ترمى إلى حساب ميزانية سنوية بعد أن كانت تحسب هذه الدول ميزانيتها وفقاً للنظام الثلاثي، وهو نظام اقتصادي متبع فى دول الخليج  لحساب الميزانية كل ثلاث سنوات.

وتابع الحضري، أنه لا بديل عن اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة أزمة انخفاض أسعار النفط عالمياً، خاصة بعد دخول إيران فى منظومة الدول المصدرة للبترول مما يحقق فائضا دوليا ومحليا للنفط يبرهن على استمرار الأزمة لفترات طويلة.

 الفيديو..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها