من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مسرحية في لندن عن الأميرة الراحلة ( ديانا ) كشف حقيقة موتها!

الأربعاء 18 فبراير 2015 08:38 صباحاً الحدث - صنعاء

“الحقيقة والأكاذيب وديانا” ، مسرحية مثيرة للجدل تعرض حالياً في لندن وتحاول الكشف عن معلومات جديدة حول وفاة الأميرة ديانا .
الكاتب والممثل المسرحي جون كونواي اقتبس هذا العمل من كتاب الصحفي الإنجليزي جون مورغان بعنوان” من قتل الأميرة ديانا” ويرى أنه يجب إعادة فتح تحقيق في مقتل الليدي ديانا.
يقول الممثل جون كوناي: “ أعتقد أنه الوقت المناسب لرواية القصة، ففي السنوات القليلة الماضية، فقد الجمهور البريطاني الثقة في الكثيرمن الأشياء التي تقولها المؤسسات الرسمية، لقد رأى الكثيرمن الوقائع التاريخية التي وصلت إلى المحاكم، في إعتقادي أن هناك العديد من الأدلة الخاصة بمقتل ديانا، تحقيق هيلزبره أظهرلنا أنه يمكن إعادة فتح تحقيق في قضية ما وأود رؤية الشيء ذاته مع ديانا”.
وقد تطرق العمل المسرحي من جديد إلى نظرية المؤامرة التي أدت إلى مقتل الليدي ديانا والمرتبطة برفض العائلة المالكة لعلاقتها مع دودي الفايد المسلم، كما أثارت إمكانية أن يكون صديق ديانا السابق جيمس هيويت هو والد الأمير هاري.
مسرحية “الحقيقة والأكاذيب وديانا “ المثيرة للجدل، تعرض في مسرح شرينغ كروس في لندن حتى منتصف شهر فبراير الحالي.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها