حوارات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الممثل المقيم للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: ينتقد رفض الامن القومي اليمني تجديد بطائق اللاجئين المقيمين في اليمن

الاثنين 01 ديسمبر 2014 09:21 مساءً الحدث - خاص

حاوره /أنورحيدر

*رغم الاوضاع الصعبة التي تمر بها اليمن منذ العام 2011  إلا إنه يلاحظ تزايد الاحتياجات الانسانية للأشخاص الاكثر عوزا بمن فيهم طالبوا اللجوء واللاجئين  في هذا الاطار ما الاجراءات التي قامت بها المفوضية في ترتيب اوضاع هؤلاء اللاجئين  بحيث لا يشكلوا  عبء على اليمن؟

منذ عام 2011 مرت اليمن بفترات عصيبة أثرت على الحياة الاقتصادية من حيث انقطاع الاعمال وانخفاض في الاستثمارات وهذا التأثير  أثر بدوره على شريحة كبيرة من اليمنيين  طبعا المفوضية مع شركائها التنفيذين والحكومة لاحظت العدد المتزايد للاجئين الذين وصلوا الى  240 الف لاجئ فعملت مع شركائها  المحليين والدوليين من اجل تقديم الدعم والرعاية والحماية والمساعدة لمجتمع اللاجئين وكذلك المجتمع المضيف .

*ما نوع الدعم المقدم للمجتمع المضيف ؟

الدعم الذي نقدمه للاجئين بفتح مشاريع صغيرة يستفيد  منه المجتمع المضيف وايضا ما نقدمه من دعم للمدارس والمراكز الطبية  التي تحتضن اللاجئين يستفيد المجتمع المضيف منها مثال اخر المجتمع المستضيف  للنازحين في حجه ومناطق اخرى  يستفيد من المساكن المؤقتة للاجئين  والمركز الطبي  الذي أنشأناه في حرض اضافة الى الاستفادة من خدمات الماء والكهرباء  التي تقدم للاجئين وهناك نظرة خاطئة شائعه داخل المجتمع اليمني بان الصوماليين يشكلوا عبء عليهم  وهذا غير صحيح  فالصوماليين  يعتمدوا على انفسهم وعدد كبير من الصوماليين  لا يأخذوا شيء من الدولة اكيد في ناس منهم يحتاجوا لمساعدة  لكن الاغلبية منهم يعتمدوا على انفسهم ويوظفوا صوماليين وللعلم ان اللاجئين  ليسوا ضحايا فقط بل لديهم عزيمه لأثبات وجودهم  بدليل ان لاجئين  صوماليين وإرتيريين وأثيوبيين نظموا انتخابات  لاختيار ممثلين لهم  يتخاطبوا مع الجهات المعينة والداعمين وهناك لاجئين قاموا بتوظيف لاجئين  ويمنيين في محلات الكوافير او غيرها  فاللاجئين ساهموا بنسبه بسيطة في رفد الاقتصاد اليمني ولم يحملوا الدولة عبء .

*ماذا تقدم المفوضية للاجئين بمجرد وصولهم لليمن ؟

الشيء الرئيسي الذي تقدمه المفوضية للاجئين بمجرد وصولهم الحماية القانونية والجسدية واعتراف الحكومة اليمنية  بهم  فنقوم بمساعدتهم قانونيا وتقديم الأوراق الثبوتية  والوثائق التي تمكنهم من الحصول على الخدمات  وبدون هذه الاوراق والوثائق  لا يمكن للاجئين الحصول على هذه الخدمات ونعمل مع الحكومة اليمنية  جنبا الى جنب فتم الاعتراف بما يقارب من 242 الف لاجئ  حصلوا على وثائق كاملة  وتم تسجيلهم ويحصلوا على الخدمات كاملة بما فيها العمل وحرية التنقل  والخدمات الصحية واشياء مختلفة أما المساعدة القانونية نقدمها في حال تعرض اللاجئ لمشاكل مثل  الاعتداء فتقوم المفوضية او شركاؤها  التنفيذين بزيارات دورية لمراكز الشرطة  لضمان حصول اللاجئ  على معاملة قانونيه وحسنة والى جانب الحماية القانونية والجسدية  وقعنا اتفاقيات متعددة  منها مع وزارة الصحة تتمثل بان يحصل اللاجئ على نفس  مثل ما يحصل عليه المواطن اليمني  اضافة الى هذا تدريب اللاجئ  لتأهليه في الانخراط بسوق العمل والعيش بحياة كريمة

*ما  الاجراءات التي يتم على ضوؤها  منح اللجوء للاجئين الواصلين الى اليمن؟

  بالنسبة للاجئين الصوماليين  يمنحوا اللجوء مباشرة بحسب الاتفاقية  والبروتكول التي وقعتها اليمن أما بالنسبة للجنسيات الاخرى يتم عمل دراسة لوضعية اللاجئ  عبر فريق قانوني  وإذا ما انطبقت عليهم معايير اللجوء يتم منحهم اللجوء  بعد مدة معينه عبر الحكومة فاليمن تستقبل عشرات الالاف من اللاجئين والمهاجرين القادمين من القرن الافريقي  والعديد من هؤلاء المهاجرين من جنسيات مختلفة  او ما يسمى بالهجرة المختلطة فيهم صوماليين والغالبية اثيوبيين .

* هناك ارقام واحصائيات تتحدث عن موت او غرق بعض الواصلين من اللاجئين  في السواحل اليمنية ماهي إجراءاتكم للحد من هذه المأساة ؟

خلال هذه السنه توفى  205 شخص في البحر  أثناء  قدومهم الى اليمن وهذا الرقم اكبر من السنتين الماضيتين  فلدى المفوضية على الشريط الساحلي فريق من المنظمات العاملة معها يقوم بإنقاذ  الواصلين طبعا هذا ليس كافي فالمفوضية لا تستطيع ان تحل محل الحكومة  لذا  مطلوب من  الحكومة  ان تقوم ايضا بدورها وتنشئ  مراكز معينه تقوم  من خلالها  بعمل غربلة وفلترة لمن يستحقون اللجوء .

*سياسة الباب المفتوح المتبع من قبل اليمن جعلها معرضة لاختراق عدد كبير من اللاجئين  لأراضيها ما ردك ؟

سياسية الباب المفتوح  المتبع من قبل اليمن شيء تشكر عليه  فاليمن  موجوده  في موقع جغرافي صعب لا يستطيع أي احد ان  يغيره فهي تقع ما بين دول الخليج الغنية ودول القرن الافريقي الفقيرة وعدد كبير من الناس الذين  يصلوا الى اليمن ليس كلهم  لاجئون  فهناك  ما يعرف بالمهاجرين الاقتصاديين الذي يأتوا الى اليمن  ويتخذوا منها  معبر  للوصول الى دول الخليج ناهيك عن الهجرة غير النظامية  او من يهربوا من قضايا الصراع فيجب تحديد هذه المفاهيم  من هو اللاجئ  ومن هو المهاجر الاقتصادي أو من هو المهاجر غير النظامي  فواحدة من الاشياء والتي يجب رفع القبعة لها وتقديم  كامل الاحترام هي ان اليمن لا تزال تستقبل هؤلاء اللاجئين  وغيرهم رغم ما تواجه من متاعب وظروف صعبه  وتقدم خدمات  لهم ولغيرهم في الاماكن العامة  مثل المستشفيات والمدارس وهذا الشيء ليس موجود  في كثير من الدول صحيح اليمن وقعت على اتفاقية اللاجئين الا انها تتخذ سياسة الباب المفتوح  مع هؤلاء الناس  فهناك  دول  تتطلب  من المفوضية انشاء  مراكز طبيه  ومدارس خاصة باللاجئين وفي اليمن هذا غير موجود ويعتبر غاية في الكرم والروعة  فالمفوضية ترى أن اليمن يمثل مثل اعلى لكثير  من الدول فيما يتعلق  بمعاملتها للاجئين والقادمين اليها فيجب مساعدة اليمن من اجل تواصل تقديم كرمها وخدماتها والمجتمع الدولي يقع عليه دور كبير في هذا  الجانب فاليمن البلد الوحيد في دول شبه الجزيرة العربية الذي يستقبل اللاجئين  ويجب على هذه الدول ان تشارك  اليمن في هذا العبء والا تتركه وحيدا وايضا يجب على هذه الدول ان  تأخذ اليمن كمثل  متحمل  لقضية لا تخصه لوحده بل تخص كل جميع دول الاقليم  المستقبلة او المصدرة للمهاجرين واللاجئين .

*هل تم البدء بتنفيذ  مشروع برنامج العودة الطوعية للاجئين ؟

هو برنامج تجريبي والذين يعودون الى اوطانهم يجب ان يتم التأكد ان  ان السلام والاستقرار عمً اوطانهم  مثلا فيما يخص الصوماليين  المفوضية تتأكد انه  سيتم مساعدتهم  بعد العودة لتكون حياتهم مستقرة  ويساهموا في اعادة الاستقرار هناك بعض المئات  الذين عادوا فالعودة الطوعية الى البلد الاصل واحدة من الحلول الى جانب ادماجهم في المجتمع اما  الحل الثالث هو اعادة التوطين وهذا ليس حل من الحلول  او حق من الحقوق للاجئ انما هو منحة من الدول كدول اوروبية او امريكا التي تقبل هؤلاء اللاجئين   بمعايير محددة مثلا شخص في غاية الضعف ولا يمكن علاجه في اليمن ارملة  ما تستطيع تكسب عيشها فهناك المئات يتم توطينهم  والمفوضية لا تقرر من يسافر او ما يسافر بل تقدم مقترحات والدول التي تقبل تعرب عن استعداها لقبول عدد معين  وترسل لجان تعمل مقابلات مع الحالات المرشحة  لكن مع  الاوضاع الأمنية في اليمن  لا تستطيع ان تأتي هذه اللجان  وتقابل الاشخاص المرشحين للسفر للخارج وللتأكيد ان اعادة التوطين ليس حلا  لان الكثير ممن  يأتوا الى اليمن يحلموا  بانهم  سيذهبون الى دول أوروبية وغيرها

*ما الاجراءات التي تقومون بها للحد من انخراط اللاجئين في الجماعات المسلحة ؟

سمعنا وقرأنا ان هناك  لاجئين انخرطوا في جماعات مسلحه  او يتم القاء القبض عليهم طبعا  المفوضية لا تستطيع ان تنكر هذا الشيء فبمجرد تلقينا لبلاغ مثل هذا نتأكد منه ونقوم  بإجراءاتنا فاذا تم القاء القبض على لاجئ في قضية كبيرة او صغيرة  يتم التعامل   معه مثل أي يمني وفقا  للإجراءات القانونية أو إجراءات التحقيق  فاذا كانت الجريمة صغيرة يتم محاكمته  ويقضي العقوبة التي عليه ويعود طبيعي لممارسة حياته  اما اذا تم القاء القبض عليه  في قضية كبيرة مثل الارهاب فيتم اتباع  الاجراءات القانونية معه واذا ادانته الجهات القضائية  يتم فورا سحب  حق اللجوء منه وربما يتم ارساله الى بلده الاصل اذا اقرت الهيئة القضائية ان  وجود هذا الشخص يمثل تهديد لأمن واستقرار اليمن  وما اود ان اشير اليه ان اللاجئين ضحايا للإرهاب ولا يجب ان يتم التعميم في قضية  لشخص ما  او شخصين فاللاجئين هربوا من حرب وصراع  مسلح باحثين عن الامان والاستقرار انا لا ابرر القاء  القبض على حاله او حالتين   فمثلهم مثل بقية الناس  اصبحوا لقمه سهله لمن يوظفوا للقاعدة او الجماعات المسلحة  وما أود الاشارة اليه انه لا يجب التحدث عن اللاجئين بانهم يأتوا الى اليمن  وهم حاملين للأمراض ويضيفوا عبء على البلد  لدينا مشكلة مع الامن القومي بعدم تجديد البطائق  للاجئين الا بعد الفحص الطبي  الاجباري للإيدز  وغيره وهذه مشكلة مع الامن والمفروض عدم ربط هذا الشيء بقضايا اللجوء واللاجئين .

*باعتبار ان السوريين جنسية جديدة من اللاجئين وصلوا الى اليمن كيف تتعامل مفوضيتكم  معهم  ؟

سجلت الحكومة  12000 لاجئ سوري  واتوقع أن العدد  اكثر من هذا الرقم  فنحن لا نستطيع ان نمر عليهم هناك اخبار وردتنا بانهم يتسولون في الشوارع  ويمارسوا بعض الاعمال السيئة  على إثر ذلك تحركنا وتم الوصول الى تسوية مع الحكومة اليمنية  بان يتم   منح السوريين الحماية المؤقتة لمدة سنه  (شهادة قابلة للتجديد )ويحصلوا على  نفس خدمات اللاجئين باعتبارهم لاجئين  فقمنا بعمل اعلانات في الإذاعة  وسائل  مختلفة بانه بإمكان السوريين التسجيل  لدى المفوضية من اجل الحصول على الخدمات التي تمنح للاجئين  فتم تسجيل الف او اكثر  لاجئ سوري وتم تمكينهم من الحاق اطفالهم  بالمدارس والحصول على خدمات طبية وتصاريح عمل طبعا لم تكن هناك سهولة للوصول للمجتمع السوري  لأنه ليس مندمج مع بعضه  وايضا ليس كل السوريين حالاتهم ضعيفة فمنهم رجال اعمال ومنهم من يعمل في اعمال حرة فنحن نتوجه  الى الحالات الاضعف الذينيتسولون في الشوارع ويتعرضون للتهريب من اجل تسجيلهم وتوفير الخدمات المختلفة لهم وبالتالي يحضوا بالعيش في حياة كريمة .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها