حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أهالي شهداء وجرحى حي الحصبة يطالبون السلطة بتقديم القتلة للعدالة وتعويض المتضررين

الجمعة 23 مايو 2014 07:21 مساءً الحدث - خاص
 
 
 أحيا اليوم الجمعة أهالي شهداء وجرحى العدوان على حي الحصبة في الذكرى الثالثة للعدوان على الحي في
23/5/2011م، والتي تمثل ذروة أحداث الثورة الشبابية الشعبية التي أراد صالح حرف
مسارها السلمي إلى مسار العنف والحرب الأهلية بالاعتداء على حي الحصبة، فقد أدى أهالي
حي الحصبة صلاة الجمعة في شارع الحصبة جولة الغرفة التجارية والصناعية، وفي خطبة
الجمعة وجه الخطيب رسائل بمطالب أهالي الحي إلى السلطة، وتمثلت بسرعة تقديم القتلة
إلى العدالة لنيل جزائهم الرادع، ومعالجة الجرحى ورعاية أسر الشهداء وتعويض
المتضررين من أهالي الحي تعويض ماديا لممتلكاتهم وأموالهم وبيوتهم التي دمرها
العدوان الغاشم حسب تعبيره، وأكد خطيب الجمعة على ضرورة إن تقوم الدولة بحماية امن
المواطن المكفولة دستورا وقانونا وتوفير الخدمات الضرورية من الماء والكهرباء، كون
ذلك من المصالح الكلية التي أتى بها الإسلام من حفظ الأنفس والأموال والأعراض وقال
الخطيب نحن أهالي الحصبة اعتدي علينا في بيوتنا ونحن آمنين اعتداء غاشماً دون أي
مبرر فقد قتل من أبنائنا وإخواننا أكثر من 162 شهيداً وأكثر من 400 جريح. وطالب
أهالي حي الحصبة أمانة العاصمة ممثلة بأمينها العام عبد القادر هلال بالإيفاء
بوعوده التي قطعها بسرعة صرف التعويضات.                                               

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها