أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 08:28 مساءً

العصيمات والحوثي

د محمد جميح

يمارس الحوثيون في قبائل حاشد اليوم سياستهم نفسها التي نجحت في قبائل صعدة.
هذه السياسة تتمثل في ضرب قبائل اليمن ببعضهم حتى يتم إنهاكها ومن ثم تسهل السيطرة عليها..

وقد نجحت سياسة وكلاء إيران بضرب قبائل صعدة ببعضها بسبب أو بآخر، حتى تسنى للحوثيين السيطرة على صعدة بشكل تام.

هذا المخطط الخبيث هو انعكاس للسياسة الإيرانية الخبيثة التي اتخذت التشيع وسيلة لتفريق العرب وضرب سنتهم بشيعتهم..

كما أن هذه السياسة تمثل انعكاسا لتأصيلات إمام العنصرية الذي يعد من أعظم المراجع المقدسة عند الحوثيين، وهو الإمام عبدالله بن حمزة، الذي ضرب القبائل ببعضها في بعض أجزاء شمال اليمن سابقا حتى هزمها بعد أن أنهكتها حروبها الداخلية التي غذاها ابن حمزة نفسه، حتى أنه سبى النساء واتخذ إحداهن جارية له انجب منها بعض بنيه حسب ما هو ثابت في مراجع الزيدية نفسها..

وقد عبر ابن حمزة عن سياسته تلك بشكل لا مواربة فيه بقوله:

فلأضربن قبيلة بقبيلة
ولأحرقن بيوتهم بالنار

حاشد مع غيرها من قبائل شمال صنعاء هي الحزام القبلي الشمالي الذي يحول دون بلوغ ما يعده الحوثيون العاصمة السياسية للمشروع الإمامي (صنعاء) بعد أن سيطروا على ما يعدونه العاصمة الدينية لهذا المشروع (صعدة)..

حيطة أبناء حاشد مطلوبة، وحذرهم واجب، إزاء هذا المخطط الذي رأوا آثاره المدمرة على إخوانهم من قبائل صعدة..
حتى لا يأتي اليوم الذي تقول فيه "عذر" أو "العصيمات": أكلت يوم أكل الثور الأبيض..