أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 08 نوفمبر 2007 11:34 مساءً

الفرعنـة السياسية !!

إرشيف الحدث

لقد جاء الإسلام لتحرير البشر من عبادة العباد إلي عبادة رب العباد لذلك شن الإسلام حرب شعواء على الطغاة والمستبدين الذين يريدون تحويل الناس إلى عبيد وضرب الله تعالى لنا مثل في قصة فرعون الذي يعتبر نموذجا لتأله السياسي الذي صار احد أخطر الأمراض التي أصابت أمتنا في هذا العصر ، فأمة الإسلام ابتليت بزعامات صورت نفسها عبر وسائل الإعلام كأنها وحيدة زمانها ، ومعجزة عصرها فصار كل شي يسير وفق هواءها ورغباتها .

إذ أصبح الموظفون في مرافق الدولة مجرد خدم في حاشية الزعيم يسعون بكل قوة إلى نيل رضاه وعامه الشعب مجرد عبيد عنده يملك رقابهم ويلغى شخصيتهم ، ويكتم أنفاسهم ويشرع لهم ، كما يمتلك مقدراتهم ، ويسن لهم القوانين التي توافق هواه ويفضل الدساتير التي تؤلهه وتركعهم لتعاليمه ، ويحل لهم ويحرم عليهم ما تشتهيه نفسه ويطابق غرائزه مثل فرعون الأول( مار أيكم إلا ما أرى ما أهديكم إلا سبيل الرشاد ) ، فيبرمج الشعب على الذل والاستكانة ويجعل الناس كالببغاوات تردد ما تسمع دون وعى وتهتف بما يملى عليها .

أن هذا الداء الخبيث قد أصاب أمتنا في مقتل وجعلها تعيش في ذيل القائمة فبدد الطاقات وقتل الإبداع وظهر النفاق وكثر الدجالين الذين يجدون فن الإطراء المديح . وتختزل الوطن في شخص الزعيم. فصار هو الوطن والوطن هو فمن أعلن له الولاء فقد والى الوطن ومن خالفه فقد خان الوطن ، وحينها يغدو الفاسد الذي تجب محاكمته رمز الوطنية والسارق الذي يجب أن تقطع يده متحكما بالأرزاق ، والذئب المسعور راعى للغنم و الجبان التافه قائد الأمة وجنرالها المغوار وتحولت الأعياد الوطنية إلى أعياد خاضه بالزعيم (فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا ا قوما فاسقين)

وأصبح يصير المبدعين أصحاب الكفاءات في خانة المهشمين، ويكثر الاستخفاف بعقول العامة والكذب والضحك على الذقون