حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
حجور مقبرة الإمامة
ها قد بالغتم وجُرتم في استخدام العنف ضد حجور، بل فجرتم فجور الأعداء اللدودين أعداء الإنسانية، مارستم الحقد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صانعات السلام يقمن ندوة توعوية حول أهمية تعليم الفتاة في توطيد قيم التسامح والسلام

الاثنين 31 مارس 2014 08:37 صباحاً الحدث - صنعاء

 أقامت مجموعة صانعات السلام ندوة توعوية حول أهمية تعليم الفتاة والمرأة وتأثيره على توطيد قيم التسامح والسلام والتعايش المجتمعي حيث يعتبر تعليم الفتاة والمرأة  مبدأ أساسي في تعزيز السلام والتنمية والحد من النزاعات.

 
وأرجعت عضو مجموعة صانعات السلام صفية الحداد السبب في التركيز على تلك القضايا إلى أهمية التعليم في تحقيق الانصاف والعدالة للوصول إلى المساواة المدنية وكذا أهميته في تعزيز ثقافة احترام حرية الاختلاف.
 
وأردفت أن أنشطة التعليم تساهم في تعزيز وترسيخ ثقافة وقيم التسامح والتعايش السلمي وتحد من النزاعات.
 
وقالت ماجدة الصبري عضو مجموعة صانعات السلام أن التعليم هو العمود الفقري لنهضة المجتمع وبناء الوطن وخلق جيل سوي يشارك بعملية التنمية الشاملة.
وأضافت أن صانعات السلام قمن بتنفيذ عدد من الأنشطة لمناصرة قضايا التعليم ومحو الأمية في عدد من المحافظات (صنعاء – عدن – أبين – تعز- حضرموت ) لتحفيز المجتمع على تعليم الفتاه وتوعيته بأهمية التعليم للفتاة.
 
وتأتي هذه الندوة ضمن عدد من الأنشطة لمناصرة تعليم الفتاة والمرأة ورفع وعي النساء بأهمية التعليم ودوره في تعزيز دور المرأة في إرساء ثقافة السلام والتعايش السلمي.
 
هذا وقد عقدت صانعات السلام في وقت سابق من الشهر الجاري عدد من اللقاءات مع رئيس الجمهورية وعدد من الوزراء والمسؤولين لمناصرة قضية تعليم الفتاه ومحو الأمية.
 
والجدير بالذكر أن صانعات السلام هن مجموعة من النساء من شمال وجنوب اليمن يمثلن مختلف التوجهات السياسية والمجتمعية إجتمعن من أجل توطيد قيم السلام والتسامح والتعايش المجتمعي في مايو 2013م؛ وقد حددنَّ معاً ثلاث قضايا تهم المرأة اليمنية وهي (التعليم – الأمن – الصحة ) والتي تسهم في تعزيز دورها في بناء السلام وتنمية المجتمع .