حوارات
Google+
مقالات الرأي
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

انيس حسن يحي: غياب الدولة والقبيلة والميليشيات المسلحة، من أهم العوائق أمام تقدمنا لبناء الدولة المدنية الحديثة

الاثنين 24 مارس 2014 09:32 صباحاً الحدث - بدر القباطي - خاص

 بشفافيته المطلقة ورؤيته الناضجة الجريئة تحدث الاستاذ انيس حسن يحي القيادي الاشتراكي وعضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمنيعن العديد من العوائق التي تعطل الجهود المبذولة لبناء الدولة المدنية الحديثة.

وتطرق انيس حسن يحيى في  مقابلة متلفزة مع برنامج "لحظة فاصلة" بثتها قناة الساحات يوم الخميس الماضي  الى غياب الدولة وحضورها الهش والدور الكابح الذي تلعبه الميليشيات المسلحةوالقبيلة أمام أي توجه لبناء دولة مدنية حديثة.

الى نص الحوار


 - يسرني اعزائنا المشاهدين ان ارحب بالأستاذ انيس حسن يحي  اهلا وسهلا استاذ.

* شكرا جزيلا اخ احمد وانا ايضاً سعيد بوجودي معكم.

- اذا بدأنا استاذ انيس من الاوضاع داخل الحزب الاشتراكي باعتباره كما كتبت انت هو من يحمل لواء الفكر المدني او الحياة المدنية، هل فعلاً الحزب الاشتراكي في الوقت الراهن يستطيع يقود البلاد نحو الحياة المدنية؟

* انا كنت وما زلت اتعامل مع دور الحزب الاشتراكي اليمني بدرجة عالية من التفاؤل، بصرف النظر عن المصاعب الكبيرة التي تواجهه، لاسيما وان الحزب يعمل في ظل ظروف شديدة التعقيد، لكن عندما اتحدث عن مشروع بناء دولة مدنية حديثة تقوم على العدالة الاجتماعية تحديداً وتتكرس في ظلها حريات ديمقراطية واسعة، حرية الاعتقاد وحرية التفكير، لا أجد خيار آخر غير اني اراهن على هذا الحزب، مع عدم تجاهلي لقوى أخرى هامة حداثية.

- طيب الوضع داخل الحزب الاشتراكي اليمني حالياً، ربما ان الحزب الاشتراكي مر بعدة محطات كان ابرزها ما حدث له بعد 1994م، وايضاً حالات الاغتيال التي مر بها أعضاءه، م