حوارات
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صاحب صورة (قناص جمعة الكرامة) المزعومة التي نشرها إعلام صالح يظهر داحضاً التزييف والتضليل، ويؤكد رفع دعوى قضائية،

الأحد 23 مارس 2014 09:29 مساءً الحدث - جبر صبر

 نفى الشاب الذي نشرت بعض وسائل الإعلام صورته وهو يحمل قناصة، وزعمت أنه قناص جمعة الكرامة- نفى كل ما نشر جملةً وتفصيلاً". واعتبر نشر صورته بتلك الطريقة بأنه يأتي ضمن التزييف والتضليل التي قال: ان وسائل الاعلام التابعة لصالح مستمرة فيها، بدءً من يوم جمعة الكرامة، عندما كانت تقول على دماء الشهداء أنها (فيمتو)، وزعيمهم خرج بتصريح يقول أنهم أهالي الحي المجِاورين للساحة، وأخيراً وفي تناقض عجيب، يقولون ان الثوار هم من قتلوا انفسهم". حسب قوله.

وأكد الشاب محمد أحمد الذيباني وهو أحد شباب الثورة في حوار خاص لـ"الناس": أن الصورة  التي التقطت له والتي لايعرف كيف التقطت، انها كانت بعد خروجهم من منزل محافظ المحويت الأحول حيث كان قتلة شباب الثورة من القناصة يتمركزون فيه، بعد اقتحامهم له والعثور على قطع اسلحة من بينها السلاح الذي ظهر بالصورة". لافتاً الى انهم سلموا كافة الاشياء التي عثروا عليها في منزل الاحول الى اللجنة التنظيمية في المنصة.

وكشف محمد الذيباني" عن عثورهم على أسلحة عبارة عن قناصات، وكميات كبيرة من الذخيرة كانت وسط" شوالات"، مع لوحات معدنية كثيرة أرقام سيارات متنوعة، بينها أرقام خصوصي وجيش وهيئات سياسية". مؤكداً على أن القناصة كانوا قد فروا من البيت قبيل اقتحامه من قبل الثوار.

وأكد على رفع دعوى قضائية ضد وسائل الإعلام التي نشرت صورته، باعتبار ان ذلك تحريضاً على قتله واستهدافه، فضلاً انه منافي للحقيقة ومضللا لها..

واعتبر الشاب محمد الذيباني كلامه بلاغاً بين يدي النائب العام للتحقيق مع وسائل الاعلام التي نشرت صورته، محملها كافة المسئولية لأي أذى يلحق به".

نــص الحـوار:

حاوره بصنعاء: جـبرصـبر

*تداولت بعض وسائل الاعلام صورة لك زعموا انك احد قناصة جمعة الكرامة، ما تعليقك على ذلك؟

- بداية اشكر وسائل الإعلام الحرة والمهنية، والتي تبحث عن الحقيقة بكل مصداقية ومهنية.. أما بالنسبة لما نشر وذكر في وسائل الإعلام التابعة لصالح حول "صورتي"، فذلك كله محض افتراء وكذب وتضليل، ولا أساس له من الصحة، والناس قد تعودوا على كذب هذه الصحف والمواقع، وليست المرة الأولى التي يضللون فيها، فهي مستمرة في التزييف والتضليل منذ مجزرة جمعة الكرامة نفسها.. حينها كانوا يقولون على دماء الشهداء أنها (فيمتو)، وزعيمهم خرج بتصريح يقول أنهم أهالي الحي المجاورين للساحة، وأخيراً وفي تناقض عجيب، يقولون ان الثوار هم من قتلوا انفسهم. ساعين جاهدين للتضليل عن القتلة الحقيقين والواقفين خلف مجزرة الكرامة.

*إذاً ما حقيقية صورتك التي تم نشرها، وتفاصيلها؟

- هذه الصورة  التي التقطت لي لا أعرف من وكيف التقطت!!، إلا انها تمت بعد عثرونا على أسلحة بعد اقتحامنا الطابق الثاني لمنزل محافظ المحويت الأحول، حيث كان قتلة شباب الثورة من القناصة يتمركزون فيه.

* كيف حصلت على القناصة في هذا البيت؟

- عقب وصولي مع بعض شباب الثورة الى جولة القادسية وبالقرب من الجدار، كان هناك إطلاق نار كثيف جداً من قبل البلاطجة وجنود الأمن المركزي، وبعد هدم الجدار استمرت الاشتباكات حتى انسحب جنود الأمن المركزي والبلاطجة، وقتها الشباب كانوا قد فتحوا منزل الاحول واقتحموه،، عندها قمنا بالدخول الى المنزل الطابق الثاني، وعثرنا على قطع أسلحة كثيرة عبارة عن قناصة والسلاح "المعدل" الذي أمسكت به وظهر بالصورة..مع العلم أن هذه الصورة سبق وظهرت العام الماضي في صفحات الفيسبوك لشباب الثورة، على انها لاحد شباب الثورة الذين اقتحموا منزل الاحول وعثروا على اسلحة، لكن للاسف نفاجئ بالصورة يعاد نشرها من قبل وسائل الاعلام التابعة لصالح على انها لاحد القناصة.

*هل وجدتم عند دخولكم البيت اي شخص من القناصة؟

- لم نجد أحد، وكاوا قد هربوا بعد تنفيذهم المجزرة.

* هل من اشياء اخرى حصلتم عليها في ذات البيت غير القناصه؟

- إضافة الى سلاح المعدل الذي امسكت به، عثرنا على قناصات، وكميات كبيرة من الذخيرة كانت وسط" شوالات"، مع لوحات معدنية كثيرة أرقام سيارات متنوعة، بينها أرقام خصوصي وجيش وهيئات سياسية.

* هل لك أن تحدثنا عن تفاصيل لحظات يوم جمعة الكرامه الذي عشتها؟

- في ذلك اليوم كنا أدينا صلاة الجمعة في شارع العدل تقاطع شارع الزراعة، عقبها سمعنا أصوات رصاص، ظننا بدايةً انها كالعادة التي كانت تتم على مداخل الساحة، وإذا باتصالات متتوالية تصلنا من اصحاب واقارب من خارج اليمن وداخله يطمنوا علينا، وانهم شاهدوا على شاشات الفضائيات سقوط قتلى وجرحى، قلنا لهم عندنا لايوجد شيء، إلا ان الاتصالات توالت بصورة كبيرة، هذا يقول الشهداء وصلوا 20شهيداً، وآخر يقول الان يشاهد عاجل أكثر من 50 شهيداً، عندها انطلقنا باتجاه جولة القادسية، وكانت المناوشات واطلاق النيران من قبل البلاطجة وجنود الامن المركزي مستمرة..طبعاً وكما سبق وذكرت لك عن تفاصيل دخولنا منزل القناصة، وعقب خروجنا كان شباب الثورة يأتون الينا وهم يقبلوننا على عملنا، وحتى حملونا على أكتافهم ونحن نحمل الاسلحة والاشياء التي عثرنا عليها في المنزل حتى وصلنا المنصة.

* الى من سلمت الاسلحة والاشياء التي عثرتم عليها في منزل الاحول؟

- سلمناها الى اللجنة التنظيمية التي كانت في المنصة ثم غادرنا.

* وبعد نشر صورتك واعتبار ذلك تشويها لشخصك، هل من اجراءات ستقوم بها حيال ذلك؟

- نحن بصدد رفع دعوى قضائية ضد وسائل الإعلام التي نشرت صورتي زاعمةً كذباً وتزييفاً أنها لقناص جمعة الكرامة، باعتبار ان هذا النشر تحريضاً على القتل واستهدافي، فضلاً انه منافي للحقيقة ومضللا لها.. كما أن وسائل الاعلام المضللة والتي مارست الكذب والتزييف منذ انطلاق الثورة السلمية، لا زالت مستمرة بذلك، والآن تريد الانتقام من شباب الثورة، ومن شهداء جمعة الكرامة وجرحاها ، والتستر على القتلة الحقيقيين.

* كلمة اخيرة تود قولها في هذا الحوار القصير؟

- اتقدم ببلاغ للنائب العام ومن خلال هذا الحوار للتحقيق مع وسائل الاعلام التي نشرت صورتي. واحمل وسائل الاعلام التي نشرت الصورة التحريضية أي أذى يلحق بي..كما أن هذه الوسائل تتحمل المسئولية في قتل شباب الثورة، لأنها من خلال التظليل والتحريض الذي تمارسه على قتل الثوار، واخفاءها القتلة الحقيقيين، تكون بذلك متسترة عليهم، وبالتالي تكون مشاركة في القتل، ودم كل شهيد تتحمل مسئوليته وسائل الاعلام المحرضة والمضللة.