حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

فراس شمسان : ما حدث له كان سوء فهم من قبل السلطات المصرية التي وجهت له تهم إشاعة أخبار كاذبة

الجمعة 07 مارس 2014 05:55 مساءً الحدث - هاني الأسودي

 أكد فراس شمسان الصحفي اليمني (محرر موقع فن تيم) الذي أحتجزته السلطات المصرية أكثر من شهر وتم الإفراج عنه الثلاثاء الماضي، أن ما حدث له كان سوء فهم من قبل السلطات المصرية التي وجهت له تهم إشاعة أخبار كاذبة والتحريض ضد الجيش والشرطة، ثم عادت إلى وقف التحقيق فيها بعد تأكدها من براءته والإفراج عنه بضمان محل إقامته.

وأوضح شمسان في تصريح خاص  أن إحتجازه دام أكثر من شهر بأوامر من النيابة العامة، مشيرا إلى أن طول بقاءه رهن الحبس الإحتياطي كان بسبب التباطوء في فحص كاميرته التي كان يصور بها في معرض القاهرة الدولي للكتاب، مشيدا بالجهود المنظماتية والدبلوماسية التي سعت إلى الاستعجال في فحص الكاميرا التي تحوي دليل برائته وفق وصفه، ولكنه في الوقت ذاته أبدى أسفه من تأخر نتائج تلك الجهود.

وفي ختام تصريحه أوضح شمسان أن ما حدث لن يؤثر على حبه وإحترامه للشعب المصري.

الجدير بالذكر أن الإفراج عن فراس شمسان جاء بأمر من النيابة الكلية بشرق القاهرة  بناء على عرض المعمل الجنائي بعدم إحتواء الكاميرا على أي دليل للإدانة بعد تحركات لعدد من النقابات والمنظمات الحقوقية والقنصل اليمني ومديرة المركز الثقافي اليمني بالقاهرة، وتم عرضه على عدد من الجهات الأمنية قبل الإفراج عنه بما فيها مباحث الجوازات والأمن الوطني، والتي وافقت بناء على طلب القنصلية اليمنية بالقاهرة على عدم ترحيله.