قضايا وملفات ساخنة
Google+
مقالات الرأي
النّاتو العربي يحتضِر في غرفة العِناية المُركّزة
لى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة لكيّ تُخبِرنا في تقريرٍ لها، أنّ مشروع إدارة الرئيس دونالد
اتفاقية ستوكهولم ...هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!
هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !! أم سترسو على شاطئ الثقة والالتزام؟   مع متابعتنا لاخر المستجدات في
صنيع عسكري يتطور للتنافسية
تشهد دولة الإمارات، تقدماً ملحوظاً في مجال الصناعات العسكرية الدفاعية، بفضل الدعم الكبير الذي تقدمه قيادة
أعداء السلام في اليمن
شكل مؤتمر وارسو بحضور ممثلي أكثر من ستين دولة، صدمة كبيرة لإيران وميليشيا الحوثي في اليمن، وكشف عن الوجه
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي!
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي! أكرّر ..للحوثي وليس لإسرائيل سيستغل الحوثيون هذه الصورة لعشرين سنة على الأقل
أربعون عاماً خمينية
من يصدق أن أربعين عاماً على إيران، الفوضى لا تزال مستمرة، ومستمرة أخطارها على شعب إيران ودول المنطقة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

هدى السعودية تروي تفاصيل مثيرة لهروبها لليمن وطلبها الزواج بعرفات

الجمعة 22 نوفمبر 2013 08:59 صباحاً الحدث - متابعات

 قصة "هدى" كما سردتها لقناة "عكاظ اليوم" السعودية:

دخلت اليمن دون معرفة عرفات وأسرتي رفضت تزويجي به لأنه "يماني"

السجن أحب إليّ من بيت أهلي ويا عرفات يا الموت

لست مسحورة وعارفة أيش قاعدة أتكلم

نشرت قناة "عكاظ اليوم" السعودية على "يوتيوب"، مقابلة هاتفية جرت بين الفتاة السعودية "هدى" المعروفة بـ"فتاة بحر أبو سكينة"، والتي ردت على أسئلة الصحفية من موقعها في سجن مصلحة الجوازات بالعاصمة صنعاء، وسردت جزءًا من قصة هربها إلى الأراضي اليمنية:

هدى: أنا لما تعرفت على عرفات، أنا رحت محل جوالات في حائل، وكنت أبغي أشتري جوال، طبعاً أنا أول مرة أدخل محل جوالات، ما شفت أصعب شيء في الجوالات، ولا أعرفش أيش الجوال الصح. المهم دخلت المحل هذا، وكان موجود فيه عرفات، وبعدين كنت أنا محتارة أيش الجوال اللي مناسب، وأخذت جوال ما كنت عارفة أيش هو، وطلبت منه الرقم تبع المحل. عشان إذا أنا أبغى أستفسر. إذا في شيء أو شيء، لأنه وقتها دخلت برنامج وتس أب، وأبغى أستفسر إذا شيء وإلا شيء، أسأل صاحب المحل، لأنه أدرى بالجوالات. فأخذت الرقم منه عشان إذا في استفسار، والمحل كان تبعهم هو وإخوانه.

المذيعة: هو صاحب المحل وإلا يشتغل في المحل؟

هدى: هو وإخوانه شغالين في محلات في حائل، فلما وصلت البيت دقيت أبغى أستفسر على شيء في الجوال، وكلمني هو. صح، هو رجال طيب، ما هو زي باقي الرجال، حتى في كلامه مؤدب وشريف، وارتحت للرجال هذا.

المذيعة: كم قعدتم تحبون بعض؟

هدى: حبينا بعض 3 سنوات.

المذيعة: 3 سنوات، تشوفون بعض؟

هدى: ما أشوفه إلا في المحل بس.

المذيعة: تروحين المحل وتشوفينه؟

هدى: أيوه. كنت أتردد عنده في المحل، عشان أبغى شيء في الجوال.

المذيعة: غير المحل ما التقيتم في أماكن ثانية؟

هدى: لا.. لا.. لا، في أماكن ثانية لا، بس اللي بيننا كان جوال. أو أشوفه في المحل وأروح.

المذيعة: على أيش اتفقتم؟ ما اتفقتم أنه تتزوجون أو كذا؟

هدى: شوفي، هو يتقدم للأهل لأكثر من مرة والأهل رفضوه.