الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بابا الفاتيكان يدعو للحوار مع الاسلام ويطالب العالم برعاية الفقراء

الجمعة 22 مارس 2013 05:11 مساءً الحدث - رويترز

 حث البابا فرنسيس الغرب اليوم الجمعة على تعزيز الحوار مع الاسلام وناشد العالم فعل المزيد لمكافحة الفقر. وأدلى البابا الجديد بهذه التصريحات في كلمة للدبلوماسيين المعتمدين لدى الفاتيكان ووجه رسالة من خلالهم الى زعماء أكثر من 170 دولة يقيم الفاتيكان علاقات دبلوماسية معها. وألقى البابا كلمته بالايطالية وحث أيضا على الدفاع عن الفقراء والبيئة وقال ان الدول الاكثر ثراء يجب أن تحارب "الفقر الروحي في زماننا" بتعزيز الصلة مع الرب من جديد. وأضاف "انظروا الى عدد الفقراء الكبير في العالم والمعاناة الكبيرة التي يتحملونها." وحث البابا الدبلوماسيين على جعل الدين أمرا محوريا في الحياة العامة وتشجيع الحوار بين الاديان بوصفه عاملا لجهود بناء السلام. وقال "في اطار هذا الجهد دور الدين أساسي. ليس ممكنا مد الجسور بين الناس ونسيان الرب.

"لكن العكس صحيح أيضا ليس من الممكن اقامة صلات حقيقية مع الرب مع تجاهل الاخرين. لذا من المهم تعزيز الحوار بين مختلف الاديان وأفكر على نحو خاص في الحوار مع الاسلام." وعبر البابا عن امتنانه لحضور الكثير من الزعماء الدينيين والمدنيين المسلمين قداس تنصيبه يوم الثلاثاء. وقال "محاربة الفقر سواء كان ذلك ماديا أو روحيا وبناء السلام ومد الجسور كلها كانت ولا تزال نقاطا مرجعية في رحلة أود أن أدعو كل الدول الممثلة هنا الى المشاركة فيها."  وأكد البابا على أهمية حماية البيئة عندما تحدث عن السبب الذي دفعه لان يكون اسمه الكنسي على اسم القديس فرنسيس الذي ارتبط اسمه بالزهد ومساعدة الفقراء وحب الطبيعة.