من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عصر جديد

الخميس 08 يناير 2009 12:34 صباحاً

ولعل الابتسامة التي تشرق كشمس العراق من وجه هذه الجندية تعكس معنى جديدا غير الذي كان معروفا عن الجنود من عبوس وضجر وقلق، وهي النظرة الجديدة التي يأملها كل انسان محب للانسانية.

ومصور الوكالة (التي بي أي) الذي كان يغطي الاستعراض الرئيسي الذي اقيم بمناسبة الذكرى الثامنة والثمانين لتأسيس الجيش العراقي الذي يصادف السادس من يناير اختار ان يلتقط هذه الجندية العراقية المبتسمة خلال مشاركتها في الاحتفالية التي أقيمت في بغداد.