يمنيون في المهجر
Google+
مقالات الرأي
بين جسرين!
  مرَّة كنتُ في بغداد في نهاية التسعينيات من القرن الماضي…شاركتُ في صباحيات وأماسٍ شعرية في
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مندوب اليمن في الجامعة العربية مقطوع مرتبه منذ سنتين وهادي لا لم ينصفه

الثلاثاء 19 مارس 2013 09:34 مساءً الحدث - صنعاء- خليل العمري

 كشف الدكتور عبد الملك منصور مندوب اليمن السابق لدى جامعة الدول العربية ورئيس مؤسسة المنصور للثقافة والحوار أن الرئيس عبدربه منصور هادي اتصل به وأخبره بأنه وضع اسمه في قائمة مؤتمر الحوار الوطني الشامل لكنه رفض عرض الرئيس نتيجة تجاهل الجهات الرسمية له خلال الفترة الماضية .

 

وقال في تصريح نشرته صحيفة "المصدر"  اليومية أنه اعتذر بشدة للرئيس هادي عن المشاركة ، معللاً رفضه بممارسات نظام الثورة بحقه ، وقطع راتبه نتيجة انضمامه للثورة الشبابية .

 

وكان منصور قد انضم للثورة بعد مجزرة جمعة الكرامة والتي كان ضحيتها 58 شابا من شباب التغيير بالعاصمة صنعاء على يد بلاطجة تابعين للرئيس المخلوع علي صالح.

 

وأضاف " إتصل بي الرئيس هادي بنفسه وقال لقد وضعتُ إسمك في مؤتمر الحوار فإعتذرتُ بشدة وقلتُ له مرتبي مقطوع منذ جمعة الكرامة سنتين حتى الآن ، فأزالوا إسمي وعينوا يحيى الراعي بديلاً".

 

وأردف "راتبي مقطوع منذ جمعة الكرامة ولا أزال أعيش على الديون منذ ذلك الحين ، وكنت أتوقع أن يأتي النظام الجديد برئاسة هادي بإعادة حقوقي لكن شيئا من هذا لم يحصل "

وكان مندوب اليمن لدى جامعة الدول العربية الدكتور عبدالملك منصور قد ألقى كلمة أمام جامعة الدول العربية في اجتماع لها في 13 مارس 2011م وصف صالح بالقاتل ، وقال انه اتصل به اليوم التالي لمجزرة الكرامة وقال له أنت قتلت أولادي الأطهار، دبر لنفسك خروجاً مشرفا.

وقام صالح بإقالته في ذلك الوقت من منصبه مع رفاقه المنضمين للثورة .

 

وفي سياق متصل طالب منصور من المتحاورين بالخروج بدستور يُحدد ملامح الدولة بوضوح ، ويعتبر رئيس الجمهورية موظف عند الشعب وليس سيداً له ، يخضع للمساءلة والمحاسبة والمراقبة ، ويبقى لمدة واحدة ، ولا يُنَفِع أقاربه مدةَ رئاسته ، لا يزيد عمره عن خمسين سنة ، يُش�'ترط في أعضاء البرلمان فما فوق على الأقل أن يكون متخرجاً من الجامعة .

وعن شكل الدولة قال منصور انه يفضل الفدرالية في إطار الوحدة ، يُشكل الحكومة الحزب الحائز على الأغلبية .