الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
حجور مقبرة الإمامة
ها قد بالغتم وجُرتم في استخدام العنف ضد حجور، بل فجرتم فجور الأعداء اللدودين أعداء الإنسانية، مارستم الحقد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اعتقال 3 من رموز القذافي في مصر بينهم ابن عم العقيد القذافي

الثلاثاء 19 مارس 2013 05:51 مساءً الحدث - سكاي نيوز

 اعتقلت القوات الأمنية المصرية، الثلاثاء، 3 مسؤولين في عهد العقيد الليبي الراحل، معمر القذافي، بينهم ابن عمه، أحمد قذاف الدم، الذي سلم نفسه إلى الشرطة بعد عدة ساعات على محاصرة القوات الأمنية المصرية منزله في القاهرة.

وتندرج هذه العملية في إطار اتفاق توصلت إليه القاهرة وطرابلس في 14 يناير الماضي يقضي بتشكيل لجنة تعمل على إزالة العوائق القانونية لتسليم المطلوبين الليبيين المتواجدين على الأراضي المصرية.

وأسفرت حملة الاعتقالات التي نفذتها القوات الأمنية المصرية بالتعاون مع الأنتربول عن اعتقال كل من قذاف الدم ولمحمد منصور، والسفير الليبي السابق لدى مصر، علي محمود ماريا، وذلك بناء على طلب من الشرطة الجنائية الدولية لاتهامهم بارتكاب جرائم إبان نظام القذافي.

وكان ابن عم القذافي أطلق الرصاص على الشرطة التي حاصرت منزله، قبل أن تستعين قوات الأمن بوفد من السفارة الليبية في القاهرة للتفاوض مع قذاف الدم، لتسليم نفسه مقابل وعود بإجراء محاكمة عادلة له،حسب ما ذكرت مصادر أمنية لـ"سكاي نيوز عربية".

وطالبت الحكومة الليبية السلطات المصرية مرارا بتسليم رموز نظام القذافي الموجودين على الأراضي المصرية.

وبعد استسلامه، قال قذاف الدم في اتصال هاتفي مع فرانس برس إنه في طريقه "الآن للنائب العام بصحبة محامين"، مؤكدا أنه سيقدم بلاغا للنائب العام ضد السلطات الليبية.

يشار إلى أن قذاف الدم شغل منصب منسق العلاقات المصرية الليبية، بالإضافة لكونه مسؤول بارز في نظام حكم القذافي الذي أطاحت به انتفاضة شعبية مسلحة اندلعت في فبراير 2011. 

وأعلن قذاف الدم من مصر في فبراير 2011 استقالته من كافة المناصب الرسمية التي كان يتولاها آنذاك، لكن الاستقالة تلك لم توضح إذا ما كان انشق عن نظام ابن عمه أم لا.