الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
حبة بلاط !
في نهاية 2015 وجهت لي دعوة مع عدد من القيادات الأمنية والعسكرية التي ظهرت بعدن عقب الحرب لزيارة مقر التحالف
الحزب الاشتراكي ... الكافر الملحد
من سيقراء المقال اتحداه ان يقول انني كاذب او انه مقال للتطبيل او النفاق أو ان كل كلمه ليست صحيحه بل لانها
عبدالمجيد تبون...موظف أم رئيس
تبيّن بعد الانتخابات الرئاسية الجزائرية أنّ المؤسسة العسكرية تحاول مرّة أخرى إعادة إنتاج النظام نفسه الذي
عدنان الحمادي.. آخر المقاتلين الوطنيين في اليمن
طور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، أخيرا، اغتيال العميد الركن عدنان الحمادي، قائد
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عبيدة تنتفض وتخلع عباءة الأحزاب وتعقد اجتماع طارئ لها بمارب مديرية الوادي

الاثنين 18 مارس 2013 11:28 مساءً صحيفة الحدث - خاص

تداعت قبيلة عبيدة اليوم إلى اجتماع طارئ لها ضم جميع مشايخ عبيدة بمختلف
توجهاتهم وانتماءاتهم السياسية وفى اجتماعهم الذي عقد اليوم في وادي
عبيدة منطقة المغناة وقع مشائخ عبيدة على وثيقة شرف فيما بينهم تؤكد على
وحدة صفهم بعيدا عن الولاءات الحزبية الضيقة والمطالبة بحقوقهم
موقف عبيدة جاء بعد شعورهم بإقصائهم من المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني
الذي كانوا ينتظرون من خلاله طرح قضاياهم وإيجاد حلول منصفة وعادلة لها .
قبائل عبيدة وجهت رسالة إلى الرئيس هادى ورئيس حكومة الوفاق بهذا الخصوص
وأكدوا أنهم سيمدون ايديهم إلى كل المطالبين بحقوقهم من أبناء المحافظة
والوقوف صفا واحدا وجمع المشورة والكلمة والالتفاف حول قضيتهم العادلة
والمشروعة من خلال عقد لقاء موسع يضم ابناء مارب


تحرك عبيدة هذا يأتي كأول تحرك لأبناء مأرب المطالبين بحقوقهم بعد تجاهل
الحكومة للقضية المأربية التي تم تدشينها أمام حكومة الوفاق الوطني في
1-1-2013م وحاولوا من خلال الوقفات التصعيدية السلمية طالبوا فيها
الحكومة ورعاة المبادرة الخليجية والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان
محذرين من ذلك التجاهل واكدوا فيه إن أبناء مارب غير ملزمين بنتائج
الحوار ومخرجاته ما لم تكن القضية المأربية حاضرة بتمثيلها المناسب في
مؤتمر الحوار الوطني