ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي!
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي! أكرّر ..للحوثي وليس لإسرائيل سيستغل الحوثيون هذه الصورة لعشرين سنة على الأقل
أربعون عاماً خمينية
من يصدق أن أربعين عاماً على إيران، الفوضى لا تزال مستمرة، ومستمرة أخطارها على شعب إيران ودول المنطقة
كسر الانقلاب المهين لإرادة اليمنيين
  في هذا الوقت العصيب ، تجد النخب السياسية ، المعوّل عليها مواجهة التدمير البشع للدولة الذي تمارسه جماعة
القتال على الطعام في اليمن
قصف الحوثيون مخازن الغلال التي تطعم نحو ثلاثة ملايين إنسان يمني، كارثة كبيرة، بعد أن خزنت الحبوب من مساعدات
هزيمة مشروع "تريزا ماي" لا يقابله انتصار لمشروع آخر
أسفر تصويت مجلس العموم البريطاني ( البرلمان) على خطة رئيسة الوزراء "تريزا ماي" بشأن كيفية الخروج من الاتحاد
تقارب أردوغان مع الأسد!
التسابق الملحوظ على دمشق بين قيادات مثل السودانية والتركية يتوافق مع التطورات السياسية على الأرض، هو مجرد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الباحث اليمني فيصل سعيد :تعز..فرادة المكان وعظمة التاريخ

الخميس 08 مارس 2012 09:36 مساءً صحيفة الحدث - صنعاء

صدر للكاتب والباحث المعروف الاستاذ فيصل سعيد فارع كتابه القيم " تعز .." . جاء الكتاب في قرابة 4000 صفحة من القطع المتوسط. واحتوى الملامح الطبيعية والبشرية للمدينة ، الى جانب تطورها عبر التاريخ الوسيط والحديث والمعاصر . كما شمل تدويناً لشواهد وآثار المدينة من جوامع وحصون وقلاع ومسكوكات ، اضافة الى استعراضه تعز في عيون الرحالة والمؤرخين والجغرافيين الاجانب والعرب .
يعد الكتاب اضافة نوعية للمكتبة اليمنية بصفته عملاً مهماً ومتميزاً بالجهد عن واحدة من أهم مدن اليمن أثرت كثيراً على وجدان اليمنيين .
وبحسب الاستاذ فيصل سعيد فارع فإن الكتابة حول تعز هي اقتراب من موضوع شائك تكتنفه صعوبات عديدة، أبرزها قلة الكتابات التي تعرضت لها في التاريخ عموماً ، و دراسات المدن العلمية الحديثة على وجه الخصوص ، الأمر الذي جعلت منه فراغاً مقلقاً ، ومع ذلك فهي كتابة في موضوع إتصف بالنسبة لي بأهمية خاصة وشغف غير محدود سعياً لإدراكه ، والوعي بمكوناته، ومساهمة متواضعة مني في هذا المجال الذي لا يزال بكراً ، لا فيما يخص تعز فحسب ، بل غالب الحواضر اليمنية.
الاستاذ فيصل سعيد فارع الذي يدير مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة اوضح في مقدمة كتابه أيضا بان كتابته استلزمت في شكله الأول - والذي خضع لبعض التنقيح والإضافات المحدودة - مناسبة التئام ندوة ( الثورة اليمنية .. الانطلاق .. التطور .. آفاق المستقبل في جزئها الرابع تعز : النضال الوطني وتجسيد واحديه الثورة اليمنية ) ، التي أقيمت خلال الفترة من 25-27سبتمبر 2005م ، بتنظيم مشترك من مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة ، ودائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة ، وصحيفة 26سبتمبر ، لوضعه أمام المشاركين في تلكم الفعالية وبعضهم ممن ساهم بنصيب في النضال اليمني المعاصر، انطلاقاً من هذه المدينة التي مرت منها اليمن خلال ثلاثينيات و أربعينيات وخمسينيات وستينيات القرن العشرين، والذي تأتَّى لبعض من سكنها وسكنتهْ حينها من كافة أرجاء الوطن اليمني، أن يكون حاضراً وفاعلاً في الحراك السياسي الذي قاد إلى دخول اليمن برمتها العصر الحديث ، إثر ثورتي السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر المجيدتين .